الاثنين، 20 أغسطس 2007

العرب المسلمون و اليهود

أنا عربية من بيئة مسلمة، أنا لست يهودية، و إذ أني أقـرّ بذلك فإني لا أعبّـر عن فخري و اعتزازي بعروبتي كما أني لا أعرب عن تحـسّـُري لكوني أنحدر من أصل أقـلّ ما يقال عن تاريخه أنه تاريخ حروب نشـر فيه أهله دينهم بحـدّ السيف. و إذ أني أقـرّ بهذا، فإني لا أعتبر الديانة اليهودية أفضل من الديانة الإسلامية، و لكـنّ هذا موضوع حديث آخر. إنني أقوم فقط بإثبات حالة أو تحديد هوية. لماذا أقوم بهذا التحديد و ما هي أهدافه؟

الإجابة على هذا السؤال بسيطة للغاية و بإمكان أي عربي "من المحيط إلى الخليج" أن يتكهّن بها: أنا نشأت على نبذ اليهود دون أن تكون لي سابق معرفة بهم ودون أن أتعـرّف على أحدهم من قريب أو من بعيد. عندما يتعثّـر أحد بسبب عدم انتباهه إلى ما حوله أو بسبب قراءة خاطئة للمحيط الذي يجول بداخله يقول ابن بلدي "عـزّا في اليهود" كما لو أن جنس اليهود مسؤول عن تحركاته، و عندما نستنكر تصرّف أحدهم بسبب احتياله أو عدم مساعدته لمن هم في حاجة إلى ذلك، نقول أنه يهودي

العداء بين المسلمين و اليهود عداء تاريخي ابتدأ بالمجزرة التي قتـّـل فيها الرسول محمد يهود بني قريضة بعد أن اشتد ساعده في المدينة، و قد كانت نتيجة ذلك إبادة عرقية لبني قريضة لم تنج منها سوى النساء المسبيات أو الأطفال الذين تم استعبادهم

اليوم و بعد مضي أكثر من أربعة عشر قرنا على مجزرة بني قريضة ما زال مسلمو العالم يكنـّون لليهود حقدا دفينا أينما كانوا، وقد يكون مردّ هذا الحقد إلى جانب العامل التاريخي هو تأخر المسلمين في العلوم من طب و فيزياء و فلسفة إلخ، و ذلك بعد انتهاء عصرهم الذهبي، بينما تلمع أسماء يهودية مثل أنشتاين و نيوتن و ماركس و فرويد و ديركهايم في كامل أنحاء العالم رغم قلة عددهم و هم الذين بلغ عددهم 13 مليونا سنة 2002 حسب هذا المصدر

بل إن هذا الشعور المقيت يزداد اتقادا يوما بعد آخـر و ذلك منذ نشأة دولة إسرائيل و قد تفاقم مع المجازر المتتالية التي ارتكبها الإسرائيليون في حق الفلسطينيين

يدّعي العديد من العرب أنهم لا ينبذون اليهود و لكنهم يميزون بين اليهودي و الصهيوني لأنّ اليهودي إنسان مثله مثل جميع البشر قد أتى إلى هذه الدنيا دونما إرادة منه بينما الصهيوني يحمل مشروعا سياسيا هدفه التسلط على الأراضي الفلسطينية العربية و إنشاء دولة ذات طابع شوفيني

لقد جاء في موسوعة ويكيبيديا أنّ "الصهيونية حركة سياسية يهودية تدعو إلى تكوين أمّة يهوديةً وتنادي بحق هذه الامة بتكوين كيان لها على أرض إسرائيل التاريخية أو كما ذكرت في التوراة... تركّزت الجهود ابتداءا من العام 1917 على فلسطين لإنشاء كيان يحتضن الأمة اليهودية ومن العام 1948 دأبت الصهيونية على إنشاء وتطوير دولة إسرائيل والدفاع عن هذا الوطن." هذا هو منشأ الحركة الصهيونية، ما الذي يحمله المواطن العربي العادي ضدّها؟

بإمكاني أن أتفهّم رفض مثقّف سويّ لفكر عنصري أو لحركة سياسية مبنية على التمييز العرقي أو الديني، و لكن هذا الرفض هو رفض واعي، هو رفض لما هو ضد القيم الإنسانية التي تدعو إلى التعارف و التسامح و التعامل مع الآخر. ما يمكنني ملاحظته اليوم هو أن التطرف العرقي لدى الصهيوني يقابله تطرّف عرقي من جانب العرب، و حين لا يكون هذا التطرف عرقيا فهو تطرف ديني متعـصّب يدعو إلى القضاء على اليهود سواءا كانوا صهاينة أم لا، و هذا ما نلاحظه في حركة حماس اليوم و التي أضرّت ببني جلدتها من الفلسطينيين أكثر ممّا أضرّت بالإسرائيليين

ما لا أفهمه هو لماذا يسمح أمثال الحمساويين لأنفسهم بالاستجابة العمياء للآية 29 من سورة التوبة
قَـاتِلـُوا الّـذِيـنَ لا يُـؤْمِنـُونَ بِاللـّهِ وَ لا بِالـْيَوْمِ الآخِـرِ وَ لا يُـحَـرّمُونَ مَا حَـرّمَ اللـّهُ وَ رَسُولـُهُ وَ لا يَدِينُونَ دِينَ الـْحَقّ مِنَ الـّذِينَ أُوتـُوا الـْكِتـَابَ حَتـّى يُعْـطوا الـْجِـزْيَة عَنْ يَـدٍ و هـُمْ صَـاغِـرُونَ
و ينكرون على اليهود الاستجابة إلى التوراة بإنشاء كيان لهم على أرض إسرائيل التاريخية كما جاءت بذلك تعاليم دينهم؟

إذا لم نكن قد هيّأنا أنفسنا للتعامل بشكل مختلف عمّا ألفناه، مع اليهود أو مع غيرهم، إذا رغبنا بأن نبقى نثرثر عن البيض و الدجاج، إذا لم نتعلـّم من أخطائنا السابقة أنّ نفس الطريقة التي نستعملها لحلّ إشكال ما تؤدّي حتما إلى النتيجة المتحصّـل عليها و ليس إلى سواها، إذا بقينا نتصرّف كالحمقى الذين لا علم لديهم، فإنّنا حتما غير مستعدين للسماح لصحيفة الصباح التونسية بالمشاركة في مسابقة الرسم التي ينظّمها مركز بيريز الإسرائيلي.

هناك 28 تعليقًا:

غير معرف يقول...

tu oublis un truc , c'est que les musulmans s'imaginent que seul le coran n'a jamais été modifié que les 2 autres livres l'ont été. Et que donc ils sont les seuls à être dans le vrai.
Leur argument étant que le retour du peuple d'Isarel vers Israel est le signe de la fin du monde. Et qu'une application stricte de leur religion , devrait les empêcher d'y retourner.
La réalité étant que les juifs orthodoxes, considèrent que c'est le messie qui doit les ramener à Israel. Et pour certains , c'est pas une condition sinéquanone .
Mais les musulmans s'accroche à tout prétexte pour faire de la quête d'un pays propre aux juifs , quelque chose d'illicite.
Alors que si cette même quête avait atterri en Ethiopie , aucun arabe n'aurait levé le petit doigt pour les pauvres éthiopiens.

غير معرف يقول...

une technique "mta3 esam2"!!!
mahou 7ollenna des le debut que tu veux nous faire la lecon a propos de essabah.a un moment je croyais que tu allais parler de heidegger ou de la fission thermonucleaire.
ya lella ton "perez" est un criminel de guerre avec du sang palestinien sur les mains de "deir yassine"(il y a participe avec l'unite 101) jusqu'a cana 1 .c'est lui qui a ordonne le carnage.parles donc plutot et directement de crochet et de bahia de san salvador
et sayyeb 3alik mina ha rwayek.
les crimes de cana et des beni fouraydha ont la meme signification

Kanvan يقول...

Je pense que trainspotting a bien résumé la situation : quand on est persuadé de détenir LA vérité et d'être les seuls à la détenir, aucun autre raisonnement ne peut tenir la route.

غير معرف يقول...

@kanvan
arretes de te la jouer 7akim et"toz
hekma" et que le veuilles ou non
édeir yassin" a existe et "cana 1" et
"cana 2" aussi et tous les autres crimes. j'ai vu sur un autre blog
quelqu'un citer Paul Nizan.essaye de lire ce qu'il a ecrit sur "les chiens de garde"(aden arabie/chiens de gardes 2 ouvrages chocs sur les intellos a5er zaman!!)

غير معرف يقول...

moi j'aime les juifs, je les respecte , je parle vrai , moi je n'ai jamais vu de ma vie , des gents qui defendent leurs causes et font de tout pour y battir leur reves, je les salue pour ca, bah, les arabes, c'est eux plutot la race indigéne , qui font que salir leur histoire, ils oubli les valeurs de tolerence, et parle d'un islam tolerent alors que eux, font tout pour que le monde entier sois contre eux,
alors autant etre juif qu'un sale arabe, et dsl pour vous mes araboooo
just une derniere remarque, pour cetet histoire de boucherie faite par le Rasoul , je peux pas commenter, sur ca, je suis pas trop fort coté histoire , mais je reviendrais apres avoir lu sur ca

mahéva يقول...

@trainspotting
Tout à fait d'accord avec ce que tu dis.
Il paraît que les musulmans ont peur des signes de le fin du monde bien qu'ils veulent tous aller au paradis, c'est carrément paradoxal.

@ahmed
D'abord, je ne fais de leçon à personne.
Ensuite, je sais que Pérez (et non pas "mon" Pérez) est un criminel de guerre. Je ne pense pas avoir dit le contraire.
je répète ce que tu as dit "les crimes de Qana et des Beni Quraydha ont la même signification" Oui, tu as raison.
Et bien que les juifs et les musulmans croient en cet adage "oeil pour oeil et dent pour dent", je ne veux pas l'utiliser pour argumenter contre toi, car je ne partage pas cette croyance de haine et de violence.

@Kanvan
Oui, et surtout si c'est une vérité divine, donc infaillible par définition.
Nous sommes encore loin d'écouter l'autre et de comprendre le sens de son argumentation.

@hmayed
Ce que tu admires chez les juifs, c'est une approche différente de la notre, bâtie sur une lecture de la réalité objective, donc tendant à une certaine scientificité. Les arabes sont plus impulsifs.
Je t'enverrai dans un prochain commentaire un lien sur le massacre de Beni Qureidha.

غير معرف يقول...

Merci Mahéva.

Selim يقول...

Merci de m'avoir dirigé vers ton post Mahéva. Bonne analyse

Legend Of The Fall يقول...

لقد اعجبني هذا المقال جدا. أتمنى أن يمعن القارؤن النظر فيه و أن يفهموا معانيه

غير معرف يقول...

Les incidents entre le Prophète et les Juifs de Médine, avant d'être rééls (massacre des Banou Qoraydha, expulsion des Banu Annadir et des Banu Qaynuqa'), ont été à mon avis d'abord symboliques. Mettons nous à la place d'un nouveau Prophète : il vient de débarquer, c'est un débutant, il se heurte aux Anciens qui occupaient déjà le terrain. Et en effet, les plus anciens des Anciens furent les Juifs, dotés d'une forte tradition religieuse et déterminés à ne pas se laisser marcher dessus. C'est comme les entreprises, la PME du Prophète se heurtait à la concurrence féroce des deux multinationales du judaïsme et du christianisme.

Si les Juifs sont si malmenés dans les textes religieux, c'est parce qu'ils avaient le monopole d'une forte tradition à partir de laquelle ils ne cessaient de questionner le Prophète sur la véracité de sa prophétie. La Tradition rapporte souvent des propos directement critiques adressés par "un Juif" (yahoudiyoun) à Mohammed (saws), propos qui ne sont jamais admis dans la bouche d'un musulman. C'était de véritables contradicteurs, les Juifs...et on n'aime jamais ses contradicteurs ;-)

mahéva يقول...

@Hmayed tu peux avoir une idée sur ce massacre sur Wikipédia, cherche بنو قريضة sur google.

@Massir,
@Selim,
@Legend of the fall,
Merci pour votre passage et pour l’encouragement.

@Naravas, les juifs sont connus par leurs questionnements même avec Moise. Ils demandent toujours des preuves sur ce que leur prophète avance, contrairement aux musulmans qui sont appelés à ne pas douter et à ne pas poser de questions, faute de quoi ils seraient taxés d’impiété.

Il paraît que tu as écrit un post sur Mahomet et Beni Qouraydha mais je n'arrive pas à le trouver.

brastos يقول...

المقال جيد و يسمي الاشياء باسمائها و جريء في طرح نقاط شبه مسكوت عنها..
أعتقد اننا من اللازم ان نخلع الرداء الديني العرقي الضيق عن فهمنا لهوية صراعنا مع الصهاينة ..و ان نضعه في اطاره الصحيح..التاريخي و الوطني..
ارى ان الدين لم يكن سوى اداة مربحة استعملتها بريطانيا الاستعمارية و الدوائر المصاحبة لها لزرع هذا الكيان في قلب الوطن للابقاء على وجودها و سيطرتها..

mahéva يقول...

@brastos
شكرا على مرورك بالمدونة. تحياتي

human يقول...

احييكى على هذا البوست الرائع والى مزيد من التقدم والنجاح

دولة خرابستان العظمى يقول...

مقال من نوع جديد
بس فيه نقط معينه هتكلم فيها
الاول عشان ابقى صريح معاكى
انا مش موافقك على اى كلمه من اللى كتبتيه
مع احترامى الشديد لافكارك وعرضك للموضوع فهو كتب باسلوب راقى
لكن
1- مين قال ان فلسطين هى الارض التاريخية لليهود تعرفى انهم كانوا بيفكروا فى الارجنتين قبل ما يفكروا فى فلسطين
ومصر هى الموطن الاول لليهود يبقى لازم يجوا يا خدوا مصر كمان والمدينة بالمره
2- مذبحه اليهود فى المدينه وسبى نسائهم ومعامله اطفالهم زى اطفال المسلمين مش استعبادهم جاء من استمرار المؤمرات اليهوديه والتحريض ومحاولات الاغتيال للرسول والكيد للاسلام والعمل على استجلاب الاعداء للقضاء على الدين الاسلامى وخيانة العهود المكتوبه والمواثيق بينهم وبين المسلمين
وانا اسالك سؤال ماذا لو تامر بعض المواطنين على بلدك وتم اكتشافهم ماذا سيكون حكمك عليهم
خونة عملاء يستحقون القتل
لان خطر الخائن اكبر من خطر المقاتل
عشان كده اتقتلوا واللى اتقتلوا كانوا محاربين سيوفهم تقطر دما مسلما
2- انهارده فى طفلين اتقتلوا من غزه عندهم 12 سنة ايه رايك فى موتهم ولا قدر الله لو حصل ده لاحد اقاربك هل سيكون شعورك تجاه الدوله اليهوديه كالان
3- الحقوق التاريخيه للارض ترجع الى الفلسطينين وليس اليهود فالارض تمنح للمواطنه وليس الديانه
4- لو واحد جه واخد منك شقتك اللى عايشه فيها وقرر يديلك اوضه صغيره وزور عقود الشقه فهل ستصمتين وتقولين حقه فى اخذ الشقه ام ستقاومين هذا ما فعلته حماس
5- العداء للصهيونيه واليهوديه الان شئ مشترك لان اليهودى يحتل ارضنا ويبيد شعبنا وينتهك محرامتنا ويهدم مساجدنا وللاسف نجد منا من يطالب بحقوقهم
واليهودى احتل ارضنا بمبادئ الصهيونيه التى تقوم على اسس عرقيه وعنصريه
انا اتحدث على اليهودى المقيم باسرائيل
6- اليهودى المقيم بارض المسلمين يلتزم بالقوانين ولا يحاربنى له ما لى وعليه ما عليى لا نقاتله لا نؤذيه بل نحسن اليه كما امرنا النبى والقران
7- حماس لم تؤذى الفلسطينين انما فتح قامت بذلك ووضعك للايه ليس فى موضعه ومنهج حماس مقاوم معتدل ليس كالقاعده التى اعتبرها اسوء ناس على وجة الارض اذا صح ما يقال عنهم
8- اليهود الذين يعتنقون الصهيونيه اكثر من يهوديتهم يتوغلونا فى حكوماتنا ويؤثرون على قراراتها ويمدونا بالمزروعات المسرطنه والمبيدات المسرطنه والتعليم الفاسد و مساعده حكامنا على ظلمنا وقهرنا
لهذا نعاديهم ولكل ما سبق لا نرغب بهم فهم المفسدون فى الارض
مشعلوه الحروب وهم كما يقولون على انفسهم
(نحن ساده العالم ومفسديه ومحركى الفتن فيه)
يشعلون الحروب (لا يستبعد قيام اليهود بتخطيط ضرب البرجين )

واخيرا اشكرك على سعه صدرك

mahéva يقول...

human
شكرا على مرورك بالمدونة


دولة خرابستان العظمى

1
مين قال ان فلسطين هى الارض التاريخية
لليهود
حين نتحدث عن التاريخ، فأنت نتحدث عن التاريخ الذي يريد المسلمون استعماله كدليل عل ان فلسطين هي أرض للمسلمين في حين أن القرآن الذي يقدسونه ينبئهم بأن موسى شق البحر وهاجر اليهود إلي فلسطين ولاينبئنا القرآن [ان العرب
أوأي كان، كان يستوطن بها

2
ومصر هى الموطن الاول لليهود يبقى لازم يجوا يا خدوا مصر كمان والمدينة بالمره
هذا هو نوع الحجج التي يحاجج بها المسلمون والعرب لإثبات أحقّيتهم بالارض. فلماذا نرفض حين يحاججوننا بنفس المنطق الذي نستعمله

3
جاء من استمرار المؤمرات اليهوديه والتحريض ومحاولات الاغتيال للرسول والكيد للاسلام والعمل على استجلاب الاعداء للقضاء على الدين الاسلامى
وخيانة العهود المكتوبه والمواثيق
هذا نفس المنطق الذي يستعمله المسلمون المعاصرون حيث يبررون كل شئ بالمؤامرة والتحريض والكيد للإسلام. لعلمك فاليهود كان بإمكانهم القضاء على المهاجرين بالتحالف مع اهل مكة لكن هذا لم يحصل.إن الصراع الذي دار في المدينة بين اليهود والمسلمين صراع تحكمه مصالح من نوع الإستحواذ على أموال اليهود وذهبهم والقضاء على دورهم التجاري ولا علاقة له بمواثيق ومؤامرات فتلك حكايات يرددها المعاصرون

4
انهارده فى طفلين اتقتلوا من غزه
عندهم 12 سنة ايه رايك فى موتهم ولا قدر الله لو حصل ده لاحد اقاربك هل سيكون شعورك تجاه الدوله اليهوديه كالان
عشرات الاطفال ماتو بمصر نتيجة الصراعات الطائفية والقبلية وكذلك بالسودان وعشرات القتلى بين حماس وفتح ليس اليهود فقط من قتل المسلمين وانظر ما فعله تاريخياالسنة بالشيعة والشيعة بالسنة وما يجري الآن بالعراق بالطّبع يمكن لك أن تقول مؤامرة من أعداءالإسلام هذا هو الحل السحري

5
الحقوق التاريخيه للارض ترجع الى
الفلسطينين وليس اليهود فالارض تمنح للمواطنه وليس الديانه
الحقوق التاريخيه للارض ترجع الى الفلسطينين واليهود فالارض تمنح للمواطنه وليس الديانه لأن اليهود
والمسلمين كانوا مواطنين بهذه الأرض

6
واليهودى احتل ارضنا بمبادئ الصهيونيه التى تقوم على اسس عرقيه وعنصريه
و يقاومونهم بنفس المبادئ القومية والعنصرية وليس لعاقل أن يختار بين العنصريةالصهيونية أو الإسلاميةفكلاهما يبرر سلوكه بمرجعية يقول أنها مقدسة وهي نفس المرجعية فما الفرق بين التوراة والقرآن

7
اليهودى المقيم بارض المسلمين يلتزم بالقوانين ولا يحاربنى له ما لى وعليه ما عليى لا نقاتله لا نؤذيه بل نحسن اليه كما امرنا النبى والقران
هل للمسلمين قوانين يحترمونها فيما بينهم ليحترموها مع غيرهم اقرأعن حروب عائشة مع علي وعلي مع معاويةوالحسين مع معاووية والصدر مع عبدالعزيزالحكيم وغيرهم

8
حماس لم تؤذى الفلسطينين انما فتح قامت بذلك
شاهد قناة الإقصى لتتأكد حماس وفتح كلاهما اساء للفلسطينين وللإنسانيةالتي آزرت قضية عادلة

ياسر شمس الدين يقول...

انا ارى انك لا دينية وهذا واضح من مدوناتك الصديقه فهذه اول مره ادخل عندك
وانا احترم الملحدين عن الالا دينيين
لان فيه فرق كبير بين الالحاد والادينى
مع ان الاثنين اعتبرهم اقل الناس ذكاءا على وجه الارض وذلك لاسباب واضحة جدا منها عدم القدره على الوصول للحقائق بشكل سليم وبتفكير منطقى ولعدم قدرتهم على التفكير المنطقى ينكرون مالا تستطيع عقولهم ادراكة
وعلى فكره الموضوع المكتوب انا اتفق مع خرابستان فيه وردك ابلغ دليل انك حججك ضعيفه وغير قادره على الوصول للحقائق بتفكير واعى ومنطقى

غير معرف يقول...

اقل الناس ذكاءا على وجه الارض وذلك لاسباب واضحة جدا منها عدم القدره على الوصول للحقائق بشكل سليم وبتفكير منطقى ولعدم قدرتهم على التفكير المنطقى

لو كان عندك منطق أوتفكير منطقي لما اقتنعت بأساطير ما قبل الميلاد .وذلك عن طريق أعرابي من الجزيرة العربية القاحلة ومستوى المنطق والتّفكيرعندهم في القرن الحالي يؤكد ذلك.فعن أي حقائق تتحدث؟ فهل يمكن لشخص يعتقد أن الجن تسترق السمع في السماء فيرميها الله بالشهب يمكن أن يكون له تفكير سليم؟هل من تكون سلوكياته اليومية وكل شعائره هو من أجل اللحم الشهي والجنات من تحتها الأنهار والغلمان والجواري وغيرها يمكن أن يكون صاحب منطق سليم أو لديه ذكاء؟ من يرتهن سلوكه للإرهاب والترغيب ليس بصاحب عقل.

brastos يقول...

ياسر شمس الدين..انت لم تضف شيئا للموضوع سوى انك توزّع صكوك الذكاء على هذا .. و تمنعها عن ذاك..لم نقرأ لك رأيا واضحا من المسألة المطروحة حتى نعرف نحن ايضا درجة ذكائك من عدمها

غير معرف يقول...

في عالم شمس الدين طالما يصل بالمرء المطاف الى تصديق الخرافة فهو متدبر وعاقل ومنطقي ايضا

ويبدو ان السيد دولة خرابستان يجهل تعاليم الاسلام فالواقع ان النبي امر المسلمين بمضايقة أهل الذمة الذين يعيشون ضمن المسلمين حتى في الشوارع بغض النظر عن مسالمتهم

فماذا يستنتج عقل خرابستان المطقي من ذلك؟ وثم من آية احفاد القردة والخنازير في القرآن؟ وكيف يقارن ذلك بشعارات التسامح والرحمة واحترام الغير التي يرددونها كالببغاءآت في كل مناسبة؟

ياسر شمس الدين يقول...

Citoyen
brastos
بو سعدية

لقد لاحظت انكم انفعلتم من تعليقى
على منطق وتفكير الالحادين واللا دينين
وانا بصفتى مؤمن الا تريديون ان انفعل لما تقولون عن دينى وعن نبى
وهو يحمل كثير من المغالطات والجهل بابسط قواعد الدين الاسلامى
ووجود نبرة عداء واضحة خصوصا تجاه الاسلام وتعاطف مع الصهيونيه
لقد فعل الملحدون ما لم يفعله احد من قبل لم ينكر احد فى التاريخ وجود الله غير الملحدين
وانا اتعجب كيف ينكر بشر الله
Citoyen
لماذا انت تقتنع وافكار الالحادين الذين يبيحون كل شئ حتى القتل يبررون الوسائل الوضيعه والحقيره للوصول الى الغايات
ما الوازع او الضمير او المبادئ التى ستمنعك ان كنت وحدك او غير خائف من ان يطالك القانون بعقاب ان تفعل ما يسئ الى الانسان والانسانيه هل هو ضميرك هل هو خوفك من العقاب ام هل هو دينك
انت تؤمن بالعقل وانا لا ارى عقلك ولا اؤمن بوجوده ولا اراك ولا اعتقد انك موجود فهل هذا ينفى وجودك
ام ينفى عقلك

بوسعدية

الخرافة هى ما تؤمن به وانا اتحداك ان تستطيع ان تثبت عدم وجود الله او ان الاسلام بدعه وخرافه ساسوق لك التحدى الموجود فى القران
عايزك انت وصحابك كده تالفولنا سوره زى القران
اربع ايات بس يا بو سعدية
mahéva
الموضوع به مغالطات كثيرة مقصوده وان لم تكن مقصوده فهى عن جهل واضح بتاريخ الارض الفلسطينيه
وتعمد اظهار الاسلام بصوره المعتدى او صوره الذئب وان اليهود هم الحمل الوديع

وكلنا نعرف ان الرسول كان جالسا فى المدينه ومر عليه جنازه يهودى فقام ووقف عند مرور الجنازه فقال له اصحابه انه يهودى فقال اليست روح اى انسان
هذا هو النموذج للتعامل اليهودى الذى لا يعتدى على اسالمة واحسن اليه ولا اسئ اما من يحتل الارض ويهتك العرض ويقتل الزرع
يجب ان تشعر حياله بشعور مقيت كما تقولين فى بوستك
اقرئى عن تاريخ ارض فلسطين منذ بدايه التاريخ
اقرئى عن خروج اليهود من مصر وذهابهم لفلسطين وعن الحرب التى كانت ستدور مع اهل فلسطين وقتها

غير معرف يقول...

الذين يدّعون بوجود شيء هم المكلفون بإثباته وليس العكس. مثلا تخيل انني ادّعيت انني مؤمن بأن هناك اطباق طائرة وحاولت اقناعك، ولم تقتنع فتحديتك ووجهت اليك السؤال- اذا كنت غير مؤمن بالاطباق الطائرة فاثبت لي عدم وجودها؟

الا ترى معي هشاشة المنطق؟

ومرة اخرى الذين يدّعون بوجود شيء هم المكلفون بإثباته وليس العكس. ولعمري إن ذلك إجابة لسؤالك الثاني ايضا

ياسر شمس الدين يقول...

الموت كحالة معاكسة للحياة هو جهل بحقيقة أن
الموت لا يمكن أن يتواجد كشيء محسوس الموت ليس العكس من الحياة، بل
هو غيابها فقط
هو فيه حاجه اسمها ظلام لا طبعا هو حالة غياب الضوء لا اكثر
من هذا المنطق انت تعتقد بوجود الموت فهل تستطيع ان تثبت وجوده لا لانه مظهر من مظاهر غياب الحياه فقط لا غير
انت لا تعتقد بعدم وجودالله فهل تستطيع ان تثبت ذلك لا لان الله موجود وعدم اثباتك
عدم وجوده هو المشكله التى تقع فيها انت وليس انا فعبئ اثبات ان الله غير موجود يقع عليك انت وليس انا فالنور دائما موجود والظلام هو حاله غياب الضوء فاثبت ان الظلام موجود حينها اوافقك ان الله غير موجود
ويا ليت تقول لى كيف وجدت انت من العدم من لا شئ
وهل انت موجود فعلا فانا لا استطيع ان اراك ان اشمك ان اتذوقك فانت عدم
بالنسبة لى ولكن هل انكر وجودك لا فانت بالنسبة لى غير موجود لكنك كائن بذاتك وبما ان العقل البشرى محدود فهو لا يحيط علما بالامحدود

Dr. Eyad Harfoush يقول...

عزيزتي mahéva

من الواضح ان ثقافتك فرنسية و هذا يتيح لك ما احقد انا شخصيا عليكي من اجله و هو قراءة الادب الفرنسي الرائع في لغته الام، و في الادب الفرنسي كما في غيره من الاداب الاوروبية ستجدين حالة من التحفظ ان لم يكن كراهية اليهود، و لهذا بذوره في الديانة اليهودية نفسها، اترك لك اولا فرصة البحث عن صدق ما ادعيه من شيوع كراهية اليهود قبل ان نخوض فيما هي اسبابه
تحياتي و تقديري

الكاتب يقول...

أوافقكِ في معطم ما قلتِي خاصّة فيما يخصّ الكره الأعمى لليهود لدى أغلب المسلمين. لكنّي لاحظت نوعًا من التعميم عند حديثك عن "التطرّف العرقي" لدى العرب، فأنتِ تعلمين ولاشكّ بوجود الكثير من العرب العلمانيين الذين لا يعادون اسرائيل لأسباب دينيّة وانّما لرفضهم المشروع الصهيوني القائم على اساس استيطاني عنصري وديني.

الى ذلك لم افهم وجه العلاقة مع موضوع جريدة الصباح ومشاركتها في تلك المسابقة التطبيعيّة. أنا شخصيًا يساري علماني غير مسلم ولكنّي ضدّ التطبيع مع الدولة الصهيونيّة، لنفس الأسباب التي جعلت أغلب مثقّفي العالم التقدّميين يقاطعون نظام التمييز العنصري في جنوب افريقيا..فهل يجعل منّي ذلك شخصًا عنصريًا أو متطرّفًا؟

mahéva يقول...

إلى الجميع
بمن فيهم ياسر شمس الدين، إياد حرفوش و النسر الأسود
أرجو أن تقرؤوا المقال الذي ترجمه محمد حاج صالح عن يوستن غوردر: شعب الله المختار

mahéva يقول...

إلى النسر الأسود
هناك العديد من الألوان ما بين الأبيض و الأسود، ما بين رفض المشروع الصهيوني و التطبيع مع إسرائيل

غير معرف يقول...

pour parler de tes origines il faut ke tu ai deja une bonne connaissance parce sue ce qu'on dit n'est jamais la realité. Tu est d'origine arabe mais tu ne sera jamais arabe