الأحد، 23 ديسمبر 2007

Un message d’amour avant la fin de l’année 2007

Dans notre petit monde de tunisiens appartenant à une culture arabo musulmane, nous ratons parfois des occasions de mieux connaître l’autre et de l’apprécier à sa juste valeur. Combien de fois avons-nous pensé que les AUTRES, qu’ils soient américains ou français, qu’ils soient juifs ou chrétiens, ne nous veulent aucun bien. Ils veulent piller nos terres, nous coloniser et nous dépouiller de notre culture.

Est-ce que nous pouvons dans un moment de lucidité entrevoir que ce soi disant colonisateur ou impérialiste ne profite en rien en dehors de ce que nous voulons nous-mêmes lui offrir. Il a les moyens d’acheter se qu’il veut il a le pouvoir économique qui lui permet d’être politiquement et stratégiquement fort. Les séminaires et les stages que font les tunisiens dans le cadre de leur formation que ce soit en médecine, en économie, en communication ou en éducation sont dans leur majorité sinon dans leur totalité subventionnés par « l’impérialiste » occidental, la technologie moderne que nous sommes fiers de maitriser est le produit de ce cerveau occidental, une partie majeure de notre consommation en véhicules et en toute sorte de machines vient des usines de l’Allemagne, de la France, du Japon et de la Chine.

Vous me direz que ce cerveau occidental profite de nous dans le sens qu’il nous dicte certains programmes de rénovation dans nos structures. Je répondrai : Est-ce que ces programmes en eux-mêmes présentent des failles ou est-ce qu’on les refuse parce que leur créateur n’est ni arabe ni musulman ?

Combien de nos jeunes aujourd’hui bercent le rêve de pouvoir un jour vivre aux Etats Unis ou au Canada, en France ou en Angleterre. Si c’était à moi de juger, je trouverais ce rêve légitime vue la situation critique dans laquelle nous évoluons : l’absence d’un état de droit, d’une société civile, de la liberté d’expression, etc.

Si je peux comprendre que quelqu’un puisse fuir tout cela et entre autres la montée de l’intégrisme, je ne peux pas en contre partie saisir l’attitude de ceux qui nourrissent ce même rêve et qui aspirent à propager l’intégrisme à travers les structures mêmes qui sont la résultante d’une démocratie et des institutions de la société civile ailleurs.

Aujourd’hui, partout dans le monde, des musulmans exploitent des associations fondées dans des pays non musulmans pour prêcher l’obscurantisme et pour pousser le monde à épouser des dogmes qui sont intrinsèquement contre les valeurs des démocraties et des droits de l’homme. Des doctrines qui, si jamais elles se propagent, nous aurons de nouveau à débattre des questions telles que :
Faut-il avoir des classes mixtes à l’école ou non ?
Est-ce que la femme a le droit de travailler ?
Est-ce qu’un homme doit être monogame ?
Est-ce qu’on peut condamner un homme pour un crime d’honneur ?

Je vous laisse avec un mail que j’ai reçu d’une amie québécoise :

« C'est fou parce que même ici au Québec, l'Islam commence à vouloir imposer "sa loi". Je ne sais pas si vous recevez quelques bribes d'information de ce qui se passe ici, chez vous, par le biais des médias alors je vous en glisse un mot.

Plusieurs débats, au niveau des différents gouvernements, se déroulent pour savoir si les jeunes filles peuvent porter le voile à l'école ou lorsqu'elles vont voter et que l'on doit les identifier. Des jeunes garçons voudraient porter le kir pan (un poignard symbolique dans la religion sikhe) à l'école alors que l'on interdit toute arme blanche pour des raisons de sécurité. Chez nous, même si la religion n'a plus sa place dans la politique et que Noël est devenue une fête plus commerciale qu'autre chose (malheureusement), les villes, les centres d'achats, les palais de justice, etc., sont décorés avec des guirlandes, des Pères-Noël et des sapins, et des musulmans en majorité demandent que ça ne soit plus le cas. Bref, tout plein de petites demandes qui sont faites aux québécois, ils appellent ça des accommodements raisonnables... et qui créent bien des remous dans notre société.


D'un côté, quelques québécois se rangent du côté de la tolérance, du respect des différences et sont prêts à consentir à toutes les demandes faites par les groupes de nationalités ou de pratiques religieuses différentes, et de l'autre, il y a ceux qui se rebellent et clament haut et fort que c'est aux immigrants de s'intégrer à notre culture et qu'ils dépassent les bornes en se faisant maîtres chez nous.

Bien sur il y a les "gris", ni noir, ni blanc qui ne savent trop quoi penser de tout cela. Où est-ce que ma liberté empiète sur la liberté de l'autre... là es toute la question et la réponse non plus n'est pas simple! Mais je peux vous dire qu'à travers tout ça, les arabes en prennent un coup! Ils sont tous mis dans le même paquet et sont vus comme des "faiseurs de problèmes". La destruction des tours de la World Trade Center n'ayant pas aidé à vous faire bonne réputation ici, les accommodements raisonnables créent de plus en plus d'attitudes racistes de la part des québécois envers les arabes :(

C'est bien triste ce qui se passe en ce moment... Encore une fois l'Histoire se répète : les uns veulent exercer leur pouvoir sur les autres au lieu de le mettre au profit de la collectivité, de l'Humanité !

Il est grand temps que la tête et le cœur s'unissent afin que des solutions nouvelles et plus harmonieuses naissent de cette union bienfaitrice, n'est-ce pas. Alors j'essaie d'appliquer cela dans ma vie. Si tout le monde en faisait autant, l'espoir d'un monde meilleur serait sur le bon chemin de l'accomplissement je crois :) »

Ce que demande cette femme n’est pas si terrible que ça. Elle est prête à partager son pays avec des gens venus de nulle part pourvu qu’ils respectent les droits de l’homme les plus fondamentaux, elle ne pense pas à elle-même ou à sa petite famille ou à l’identité du québécois ; elle pense en termes humains, elle veut propager un message d’amour, c’est tout. Elle est québécoise et je suis tunisienne et je la respecte ; elle est chrétienne et je suis athée et je n’ai rien contre, elle vient d’un milieu occidentalisé et je viens d’un milieu arabo-musulman mais ce n’est pas une raison d’avoir des différends, elle est un être humain et nous sommes tous des êtres humains, n’est-ce pas une raison suffisante pour se respecter les uns les autres ?

Joyeux Noel et joyeuse fin d’années à tous, et à toi, Nancy.

الأحد، 16 ديسمبر 2007

عن الحرّية


يحدث خلط كبير عندما نتكلّم عن الحرّية، و ذلك من قبل البعض الذين يدّعون احترام الحرّية الشخصية ثمّ يقومون بتقييدها مدّعين أنّ للحرّية مقاييس و حدودا يجب احترامها، و أفضل ردّ يقوم به هؤلاء على المطالبين بالحرية الشخصية هو تلك المقولة الشهيرة المقيتة "تنتهي حرّيتك حين تبدأ حرية غيرك" كما لو أنّنا بصدد القيام بتحديد طول و عرض و سمك و عمق كل حرية على حدة ثمّ نقوم بتوزيعها على زيد و عمر حتى يأخذ كل منّا حصته
و حسب ما سبق لي من اطّلاع على بعض المقالات و التعاليق، بدا لي أنّني أنتمي إلى الجزء "المتهمّج" الذي لا يدرك بعد حيّز الحرية الذي يمكنه أن يتمتّع به. لذلك فإنّي أرجو من هؤلاء أن يوضّحوا لي أبعاد دائرة أو صندوق حرّيتي، و في الحقيقة قد لا تكون للحرية دائرة و حتما فهي لا يحتويها صندوق إلاّ أن هذه أبسط الأشكال التي قد يستوعبها المنادون بتحديد حرّيات البشر

حرّية المعتقد
لكلّ إنسان الحق في أن يعتقد في وجود الله أو الشيطان أو عدم وجود الإثنين معا. و هذا الحق يأتي في إطار حرّية المعتقد، و في نفس الإطار فإن حقّـك في أن تعتقد في وجود الله يحتّم عليك احترام حق الآخر في أن يعبد البقر أو بوذا أو الكائنات الفضائية، و هذا يؤدّي حتما إلى رفض استعمال الأحزمة الناسفة مثلا لتقتيل من يؤمن بما هو مختلف و هدم معابد البوذيين مثلا. و لكنّ الفصل المستعصي على بعض الأذهان يتمثّل في أنّ مبدأ احترام حرّية المعتقد لا يعني احترام المعتقد ذاته، و عدم إمكانية الفصل تؤدّي إلى خلط يستغلّه البعض ليكيلوا شتّى النعوت السلبية لكل من تسوّل له نفسه قراءة دين من الأديان قراءة تاريخيّة
أن أحترم حقّ إنسان في أن يكون هندوسيّا لن يمنعني من إبداء رأيي في اعتقاده هذا و من محاولة قراءة واقع موضوعيّ جعل الملايين من البشر يدينون بدينه. و أن أعتبر إنسانا، أيّ إنسان، حرّا في أن يكون بوذيّا، و أن أدافع عن حرّيته في أن يكون كذلك، لن يحول مثلا ضدّ صنعي لحلوى أو للعبة على شكل بوذا

حرية التعبير لا تتجزأ
عندما نتكلم عن حرية التعبير فإننا نتكلّم عن حقّ دفع البعض حياتهم ثمنا له و هذا الحق ليس هدية يمنحنا إيّاها أيا كان بل هو نتاج مفاوضات متواصلة، تتدرّج من الحوار البسيط إلى النقاش إلى التهديد إلى العنف المادّي بين تيّار يمثــّل ما هو سائد أو مسموح به و تيّار يتوق للتميّز أو للحداثة
حرية التعبير تسمح لأيّ كان بالتعبير عن رأيه بأي شكل يرتئيه، بالصورة، بالكلمة أو بفن الكاريكاتير. أودّ أن أشير هنا إلى أن حرّية التعبير غير مرتبطة بأي أسلوب أو طريقة بل إن للشخص الذي يرغب في التعبير عن موقفه الحرية التامة في اختيار المنهج الذي يراه ملائما لذلك
عندما يقوم شخص ما بالتدوين فهو يفتش عن متنفس له من الضغوط العديدة التي يتعرّض لها باستمرار و تمثّّل مدونته فضاء رحبا يمكن الانطلاق فيه دون رقيب. و عندما يعبّر أحدهم عن رأيه فهو لا يدعو أيّا كان إلى أن يتبنّاه أو يدافع عنه، و عندما يتبنّى مدوّن دور الرقابة إزاء مدوّنين آخرين، فهو حتما ليس ممّن يؤمنون بحرّية التعبير
حرّية التعبير ليست معزولة عن حرّية التفكير، أن تعبّر بحرية يعني أن تلتزم بما تفكـّر به بحرّية، و أن تفكـّر بحرّية يعني أن تـُسائل الأفكار السائدة المتوارثة التي تتسرّب إلى النفس مع الهواء الذي نتنفـّسه، و أن تقرأ الواقع بفكر نقدي لا بفكر يردّد ما يسمعه لمجرّد أنّ من قاله من أهل الثقة

الأحد، 9 ديسمبر 2007

هل بإمكان الجميع أن ينشدوا: "أهلا بكبش العيد" ؟


لفت انتباهي هذا العنوان الصادر على الصفحة الرئيسية بصحيفة الصباح الأسبوعية الصادرة اليوم
(2007 ديسمبر9)
قبل أيام قليلة من عيد الاضحى انكماش في الإقبال على شراء الأضاحي ... والأسباب تبدو غير واضحة إلى الآن
و هو عنوان لما يدعى بحكم العادة "بالمقال" و فيه يتساءل صاحبه عن أسباب عدم إقبال المواطن
التونسي على شراء كبش العيد. في الواقع لم أستغرب من الجزء الأول من عنوان "المقال" فكل
من له أدنى قدرة على الملاحظة البسيطة قد شهد عزوف ذوي الدخل المحدود و المتوسّط عن
شراء "كبيّش" فضلا عن شراء كبش أقرن مكتنزا شحما و لحما كما جرت عادة الآباء
و الأجداد، و هو عزوف أرغم عليه الكثيرون. ما شدّ انتباهي هو هذه الجملة الإضافية
"البديعة "والأسباب تبدو غير واضحة إلى الآن
و ككلّ صحفي يرنو إلى الكتابة بشكل منهجي فقد ابتدأ الكاتب بمقدمة عامّة عن وفرة العرض و تراجع الطلب ثم أردف هذه المقدمة بالتساؤل الإشكالي الرهيب: "ما هي الأسباب الحقيقية التي تكمن وراء تراجع عملية اشتراء الأضحية"؟
كنت أعتقد أن أهمّ سبب قد يجعل مواطنا تونسيا مسلما لا يقبل على شراء الأضحية يكمن في قلّة ذات اليد و في انهيار مستوى الطاقة الشرائية، إلا أنّني قلت في نفسي: "لعلّ الكاتب قد قام بدراسة اجتماعية أنثروبولوجية خرج على إثرها بالجديد الذي سيبهرنا به
قد يكون اكتشف مثلا أن وعي المواطن بأهمّية الثروة الحيوانية قد تبلور بشكل جعله يأخذ قراره بعدم تبديدها في يوم واحد، فمواطن اليوم إنسان يحافظ على البيئة، ألا ترون أن كلّ ولاية تبدأ بشارع البيئة؟ أو قد يكون استنتج من دراسته أنّ الكثير من التونسيين لم يعودوا يؤمنون بضرورة اتـّباع سنة الرسول بعد أكثر من أربعة عشر قرنا خلت خاصة أنّ ذلك لا يخلّ بإيمانهم فالأضحية ليست من الفروض و لكن من السنن و ليس على المؤمنين حرج في تركها
إلا أنني بعد قراءة بعض الثرثرة عن مشهد حركية الأسواق فهمت أن عبارة الأسباب الحقيقية تعني الأسباب المعروفة العادية المألوفة و ما قام به الكاتب ليس سوى إشهار لمقاله لجلب أكبر عدد من القراء، و ما أراد أن يبلغنا إياه هو أن الإمكانيات المادية الصعبة للمواطن و شطط الأسعار هما العاملان الأساسيان اللذان يتحكمان في السوق
ورغم أن هذا المقال لا يضيف شيئا لما نعلمه عن الحالة الاقتصادية و الاجتماعية المتردية التي يمر بها المواطن التونسي إلاّ أنّه يعتبر نوعا ما جريئا، فالصحافة التونسية بشكل عام لا تجرأ على ذكر الصعوبات المادية التي يتعرّض لها المواطن يوميا. و لكن كان بإمكان الكاتب أن يضيف إلى ما ذكره من الأسباب غلاء العلف الخاص بتربية الماشية و الجفاف الذي تعاني منه المناطق الداخلية منذ سنوات. و لكن ما حيلتنا و نحن نحِـنّ دوما إلى أن "نغطّي عين الشمس بالغربال"؟

الأربعاء، 7 نوفمبر 2007

قراءة في العلمانية في العالم العربي

أوجّه تحيّة تقدير للمجهود الذي قام به طارق الكحلاوي صاحب مقال السرديات الشمولية لعلاقة الدين بالدولة و تاريخانيّتها، وذلك لتقديمه عملا موثّقا و ذا صبغة أكاديمية بالدرجة الأولى و الذي مثـّل مدخلا للحوار و الجدل الناضج و الواعي. إلاّ أني مع هذا التقدير أنبّهه إلى الصعوبات التي و جدتـُها عند تناولي للمقال لأوّل مرة و التي تطلّبت مني أن أعيد القراءة لأكثر من مرّتين حتى ألمّ بالأفكار التي رغب كاتب المقال في التعبير عنها. و إذ أني أسوق هذه الملاحظة، فإني لست أشيد بأسلوب الكاتب الذي يتطلّب من قارئه مجهودا إضافيا حتى يتمكّـن من الفهم بالشكل المرجوّ. قد ينمّ أسلوب الكاتب المستعصي على القارئ على خيار له لأنّه يؤمن بأن للكتابة الأكاديمية نواميسها و مواصفاتها التي تجعلها موجّهة للنخبة فقط، إلا أنّي حتى إن كنت أشاطره الرأي في ضرورة صياغة تعابير "أنيقة" و بعيدة عن الابتذال، لا أتـّفق معه على استعمال هذا الأسلوب الذي يبعث على النفور من محاولة الفهم و الاطلاع، فمن خصائص الأكادميين أساسا أن يكتبوا بأسلوب سلس و واضح. و لا يسعني هنا إلاّ أن أنوّه بوضوح الأفكار و الأسلوب لدى كلّ من جورج طرابيشي، نصري الصايغ، جورج قرم، عزيز العظمة و زياد حافظ الذين ساهموا في ملف العلمانية الصادر عن مجلة الآداب أو لدى عمر قدور أو صادق جلال العظم هنا و هنا أو غيرهم من الذين كتبوا عن العلمانية في مجالات أخرى، و لئن كانت أفكار هؤلاء الكتّاب مختلفة فهي على الأقلّ تتـّفق من حيث سلاسة الأسلوب و وضوحه

سأسوق في هذه التدوينة بعض الملاحظات حول موضوع العلمانية في العالم العربي و هي ملاحظات عامة يندرج بعضها بشكل مباشر حول مقال السرديات الشمولية بينما يأتي بعضها بشكل غير مباشر و لكن في سياق نفس الموضوع المطروح. و أنبّه القارئ إلى أن هذه الملاحظات لا تطعن في شخص طارق الكحلاوي إنّما هي مدخل لنقاش و نقد بعض الآراء السائدة في أوساط المثقفين العرب و الإسلاميين مع العلم أن من شروط التقدم الحضاري أن نفهم أسباب تخلف الوضع الراهن حتى نتمكّن من التأسيس لمستقبل مبني على الفعل التاريخي و ليس على الجمود

لقد جاءت أغلب المقالات المذكورة أعلاه في سياق استقراء للمعطيات التاريخية الموضوعية إمّا لتوضيح الإشكاليات التاريخية للعلاقة بين الدين و السياسة في العالم العربي الإسلامي منذ الدعوة المحمدية إلى يومنا هذا أو لبيان بعض الحقائق و المعلومات التي ساعدت على نشأة العلمانية في دول مختلفة. و لئن كانت المعطيات التاريخية لدى المفكرين هي نفسها فإنّ ذلك لم يمنعهم من الاختلاف في النتائج التي توصّل إليها كلّ منهم، و هي اختلافات مشروعة لأنّنا في مجال العلوم الإنسانية و لسنا أمام معادلات رياضيّة منطقيّة تحتّم على الجميع الوصول إلى نفس النتيجة بما أنّهم يستخدمون نفس المنهج. و هذا لا يعني بحال من الأحوال أن طريقة تفكير باحث أو كاتب في مجال العلوم الإنسانية تفتقر إلى المنطقية، و إنما تملي علينا زاوية النظر التي نستعملها للتدقيق في هذه المعطيات الاستنتاجات التي نتوصّل إليها. سأدرج مثالا للتدليل على هذه الفكرة: لقد كتب جورج قرم المقال المعنون "ملاحظات منهجية للتعامل مع مفهوم العلمانية في الإطار العربي"، و قد توصّل إثر تحليل تاريخي من وجهة نظره الخاصة إلى استنتاج مفاده أنّ العلمانية في الوطن العربي لا بد أن تتأسّس من قراءة جديدة للنصوص الدينية، و رغم أني لا أتـّفق معه لا في طريقة تحليله و لا في النتائج التي توصّل إليها إلاّ أني أحترم التمشّي الذي سلكه و ذلك لوضوحه و لتدرّجه من فكرة إلى أخرى بشكل منطقي، فقد تبيّن لي طرح المفكّر منذ قراءتي للصفحات الأولى، كما بدا لي أن النتيجة المنطقية لما كتبه هي بالضبط ما توصّل إليه في خلاصته

لماذا ذكرت هذا المثال بالذات؟ لأنـّي أعترف أنّي إلى الآن، و رغم فهمي للعناصر الفرعيّة المكوّنة لمقال السرديات الشمولية و التي هي على التوالي السرديات الشمولية، تاريخانية العلمانية و تاريخانية علاقة الدين بالدولة في الإسلام، ما زلت عاجزة عن فهم التمفصلات بين هذه الأجزاء الثلاثة للمقال بعضها ببعض من جهة، و بين هذه العناصر الفرعية و خلاصة المقال من جهة أخرى. لقد ذكرت كمثال مقال جورج قرم و ذلك لأن لدي القدرة على فهم الأساس الذي ينبني عليه الفكر المخالف. هذا يعني أن عدم تمكـّني من إيجاد علاقة ترابط منطقي و متـّسق ينبني عليها مقال طارق الكحلاوي ليس نابعا من رفضي لأي فكرة قد يكون أبداها في مقاله. كما أني متأكدة أنّ العائق ليس فكريا، فإذا كنت قد قرأت جملة من المقالات الصادرة بمجلة الآداب و التي أدرجت خاصّة في موضوعي الطائفية و العلمانية، و لم يتطلب مني الأمر تركيزا استثنائيا، فلماذا سأصاب بقصور ذهني الآن بالذات؟

دعا ياسين الحاج صالح في تقديمه لموضوع العلمانية في العالم العربي في مجلة الآداب إلى "تجاوز الطرح المبدئي و المجرد للعلمانية... نحو طرح أكثر تاريخية و اجتماعية"، و قد التزم مقال طارق الكحلاوي بهذا المبدأ، لذلك أتى في مقاله على ذكر أهمّـية قراءة تاريخ الممارسة الفعلية للعلاقة بين الدين و السياسة و أولويّة هذه القراءة على تاريخ العلمانية كمفهوم، و قدّم شواهد دقيقة على ذلك عن طريق ذكر تاريخ العلمنة في دول مثل بريطانيا و فرنسا و تركيا، و كيف كانت تجربة العلمنة في هذه الدول و غيرها بعيدة عن فكرة النموذج العلماني الذي تتمّ صياغته ثم يقع اتباعه، و كيف أن التاريخ بتفاعلاته هو الذي يملي شروطه على مسار التجربة. كما قدّم قراءة لتاريخ علاقة الدين بالسياسة في العالم الإسلامي و بيّن من خلالها أنه لا يمكننا الجزم بأن تاريخ السلطة السياسية في الدولة الإسلامية قد ارتبط دوما بالتداخل غير المشروط بين الديني و السياسي

بالنسبة إلى هذا الجزء الأول من التحليل التاريخي لتاريخ ممارسة العلمانية في بعض الدول التي خاضت هذه التجربة، و الذي يمثل الجزء الأساسي الثاني من مقال الكاتب و هو المعنون بتاريخانية العلمانية، فإني أتفق مع الكاتب فيما استخلصه من أن العلمانية ليست وصفة سحرية يقع إعدادها ثم يتمّ تناولها على جرعات حتى تقضي على جميع أوجاعنا من طائفية و استبداد سلطوي، و لكن هذا الاتفاق في الرؤى يقف عند هذا الحد

إن الفكر الإنساني منتج باستمرار و مجدّد حتما و هذا استنتاج تاريخي علمي. هذا الاستنتاج يعني أنه لا وجود لفكر ثابت غير قابل للنقد. إن العلمانية كآلية تفكير تستبعد حتما إمكانية نقل إشكاليات أو حلول ارتبطت أساسا بأوضاع مكانية أو زمنية معنية لتعليبها ثم استهلاكها في مكان أو زمان مغاير. العلمانية ليست دينا و لا تخضع لمنظومة الفكر الديني الصالح لكل زمان و مكان. الفكر العلماني فكر إنساني متجدد باستمرار، إذا تكلـّس لن يعود بالإمكان تسميته بالعلماني. و هذا ليس ردا على تأكيد طارق الكحلاوي عن عدم إمكانية "الخلاص في استنساخ تجربة أوروبية" بل هو ردّ على كل من لا يتجاوز فهمه للعلمانية كونها من صنع الغرب "الكافر" و "المعادي للعرب والعروبة"

إنّ القول بأنّ منشأ العلمانية هو الفكر الغربي و بأنّ العلمانيّين العرب يريدون استنساخ التجربة العلمانية المسيحية يعتبر لدى غير العلمانيين أفضل حجّة لنقاش الأفكار المطروحة على الواقع العربي. بهذا التبسيط الشديد يعبّر المعادون للفكر العلماني عن عدائهم للفكر المختلف. إن ما ينتجه الفكر الإنساني ليس غربيا و لا مسيحيا إنما هو محصّلة مجهود إنساني ناتج عن وعي بالإشكاليات المطروحة على أرض الواقع. العلمانية ليست بضاعة نستوردها و لا نظاما نتّبعه. العلمانية خلاصة تفكير إنساني بُنِـيَ على مبادئ الحرية الشخصية و الاعتراف بالآخر و بحقّـه في أن يكون مختلفا عنا في انتمائه الفكري و الديني و السياسي و العرقي و النوعي وباحترام حقوقه كمواطن و ليس كعربي أو كمسلم أو كأنثى. هذا يعني إذا لمسنا من الواقع المتردي ضرورة اتـّباع طريقة علمانية في التعامل مع هذا الواقع فهذا لأن تجربتنا الإنسانية، في زمننا و في مكاننا هذا، حتمت علينا ذلك. و إذا أردنا أن نكون علمانيين فعلينا قراءة واقعنا بمعطياته الموضوعية التاريخية و الاجتماعية و السياسية

إذا كانت القراءة التاريخية تقوم على الفهم و التحليل و النقد و التأمل في المتغيرات التاريخية لغاية تفعيلها في الوضع الراهن و لغاية التجديد فهي قراءة ناضجة ناتجة عن إشكالية وضعت في السياق التاريخي، أما إذا استقرأنا التاريخ لمجرد دراسة الأفكار و التيارات المتباينة عبر التاريخ دون توظيف لذلك فإن عملنا يأتي مبتورا و تبقى الكثير من الأسئلة مطروحة. كذلك تجدر الإشارة إلى أن إمكانات الواقع لا تتجلـّى لنا من خلال دراسة هذا الواقع تاريخيا فقط، و استقراء التاريخ لا يغنينا عن قراءة الحاضر بمعطياته الموضوعية الحالية. إن القراءة التاريخية قراءة مشروعة بل أكيدة، ولكنها لا تغني عن قراءة للواقع بأبعاده المتعدّدة

أشير كذلك هنا إلى أن تاريخ الممارسة و الذي أكـّد طارق الكحلاوي على أهمّيته لا يغنينا على الإلمام بالمفهوم، و ذلك سواء كان الموضوع المطروح هو العلمانية أو الديمقراطية أو المجتمع المدني و التي هي مصطلحات خاصة بالفكر الوضعي. إن التأسيسات النظرية الخاصة بمفهوم العلمانية و شروط إنشائها في العالم العربي ليست نابعة من عدم فهي ناجمة عن بحث دقيق في الإشكاليات المطروحة على أرض الواقع، من ذلك البحث عن أسباب الصراعات الطائفية و المذهبية و العرقية و الدينية في مصر و سوريا و لبنان و العراق و السودان ثمّ البحث فيما إذا كان الفكر العلماني قادرا على حل المشاكل الناجمة عن التفكير الطائفي مثلا، و بإمكان القارئ العودة إلى ما نشرته مجلة الآداب بخصوص موضوع الطائفية في العالم العربي و كذلك إلى ما كتبه جورج طرابيشي في مقاله العلمانية كإشكالية إسلامية-إسلامية حتى نتأكـّد أنّ مفهوم العلمانية لم يأت بمعزل عن تاريخ الممارسة و أن تاريخ ممارسة السلطة في العالم العربي الإسلامي لا يشكـّل تقاطعات مع أيّ ممارسات يمكن وصفها بالعلمانية. فإذا كان بإمكاننا دراسة تاريخ علاقة الدين بالسياسة في العالم الإسلامي فإننا غير قادرين بالمقابل على دراسة تاريخ العلمانية في العالم الإسلامي كممارسة و ذلك لأنها لم تـُؤَسّـَس بعد حتى إن لاحظنا تاريخيا بعض الممارسات التي يمكن وصفها بالعلمانية. إن الإشكاليات المطروحة على الواقع نابعة من معطيات موضوعية: تاريخية و اجتماعية و سياسية، لذلك نجد أنّ العديد من المفكّرين العلمانيين العرب، و الذين ينتمون حضاريا إلى العالم الإسلامي، يصيغون إشكالية العلمانية في سياقها التاريخي حتى يتمكنوا من إدراج موقف مبني على أسس منطقية عقلانية

في الواقع لقد ترددت كثيرا قبل أن أكتب أي شيء عن السرديات الشمولية، و منشأ هذا التردد ليس معرفيا، فبمعزل عن الملاحظة المنهجية التي أبديتها إلا أني قد توصلت إلى فهم طرح كاتب المقال. مصدر تردّدي في هذه القراءة هو أن لا يكون طارق الكحلاوي معنيا بما قد أتوصل إليه من أفكار بقدر ما يعتبر نفسه مستهدفا ممّا قد أبديه من ملاحظات، فيسعى إلى درء تهم موهومة عنه عوضا عن تقديم قراءة جديدة مبنية على ملاحظات قد تكون قد غابت عنه في مرحلة أولى

لقد ذكر طارق الكحلاوي في تدوينة له: أكثرمقال جلب انتباهي شخصيا هو المقال الرائع لنصري الصايغ "بؤس العلمانية من بؤس العلمانيين "... و الذي يعيد التأكيد على بعض الأفكار التي قلتها المرة الفائتة خاصة في علاقة بنقد الرؤى العلمانية السائدة... و لكن بأسلوب أكثر عفوية.. من بين العناوين الفرعية للمقال: "المشكلة ليست في صلاحية العلمانية بل في صلاحية العلمانيين"... حيث يقوم بالتدليل على ذلك من خلال وقوف جزء هام من العلمانيين اللبنانيين مع الطائفيين في الحرب الأهلية اللبنانية
و قد استغربت فعلا من هذه الملاحظة لأن ما جاء في مقالة نصري الصايغ لا يوحي البتة بالأفكار التي ذكرها طارق الكحلاوي في السرديات الشمولية، فنصري الصايغ علماني حتى النخاع و ما أورده في مقاله يوحي بغيرته على مصير الفكر العلماني إزاء الواقع الطائفي المتردي في العالم العربي، و ليس تعبيرا منه عن رفضه للفكر العلماني "السائد" في هذا العالم

كما تعجبت إزاء هذه الملاحظة هنا: "عزيز العظمة كتب (بشكل بدى لي انطباعيا بعض الشيء لكنه مؤثر في كل الأحوال) مقالا بعنوان"جولة أفق في العلمانية و شأن الحضارة". في حين كتب جورج طرابيشي مقالا أكثر تدقيقا، و لو أنه أطال حسب رأيي في بعض الاستشهادات التاريخية."ه

هل من النقد العلمي في شيء أن نصف ما يكتبه إنسان ينتج فكرا بالانطباعية، أقول "ينتج" لأنّه ليس من البساطة أو البداهة أن ننتج فكرا في عالم يتردّى باستمرار. كذلك فإنّ إبداء ملاحظة عن الإطالة في الاستشهادات التاريخية جائزة و مشروعة إذا بدا لنا أن صاحب الاستشهادات قد ذكرها دون أن يرفقها بفهم أو بقراءة لهذا التاريخ، و هذا ما لا أستطيع أن أقوله في خصوص مقال العلمانية كإشكالية إسلامية-إسلامية لأن جورج طرابيشي أورد فهما للعلمانية يتطلب منه أن يغوص في أعماق التاريخ الإسلامي حتى يقدم لنا الحجة القاطعة على أن العلمانية تخدم بدرجة أولى مصالح المسلمين سنة و شيعة في العالم الإسلامي و ليس من شأنها أن تعيق تديّنهم بحال من الأحوال

الخميس، 11 أكتوبر 2007

دعوة إلى الحوار الهادئ و الناضج

استجابة لدعوة طارق الكحلاوي أدعو جميع من يهمّهم نقاش موضوع العلمانية إلى قراءة المقال الذي نشره طارق الكحلاوي في مجلة آداب اللبنانية تحت عنوان السرديات الشمولية لعلاقة الدين بالدولة و تاريخانيّتها
أرجو من الجميع أن يلتزموا بتحليل و نقد الأفكار لا الأشخاص، بتقديم استنتاجات مبنية على معطيات موضوعية و بعدم التشنج و التحامل
:مع العلم أن بإمكانكم أن تبدوا ملاحظات على النقاط التالية
كيف يبدو لكم موقف الكاتب من العلمانية؟
ما علاقة النظرة التأريخية للعلاقة القائمة بين الدين و السياسة في الدول الإسلامية و بعض الدول الغربية، و هي موضوع المقال، بالخلاصة التي توصّل إليها صاحب المقال؟
هل تتـّفقون مع نظرة طارق الكحلاوي إلى موضوع العلمانية في العالم العربي أم لا؟
حسب رأيكم، ماذا يقصد الكاتب بالنظرة الشمولية و هي عبارة تكرّرت مرّات عديدة في المقال، و هل ترون أن مصطلح "شمولية" قد يعني شيئا آخر لا علاقة له بما طرحه الكاتب؟

الثلاثاء، 9 أكتوبر 2007

إلى طارق الكحلاوي مجددا

أشكرك بدوري على إجابتك الهادئة و المتـّزنة و سأحاول أن أردّ على ملاحظاتك و تساؤلاتك بدقة و لكن بدون إطالة، فأنا من المؤمنين بأن التراكم الكمي لا يؤدي حتما إلى التغيير النوعي المرجو
أولا فيما يخص معنى و صيغة عبارة "النقد الذاتي"، لا أرى مانعا من أن تبدلها بأي صيغة أخرى طالما تسمح لنا بفهم نفس المضمون الذي أودّ تبليغه، لست من هواة الخطاب و لا الممارسات الستالينية و لكـنـّني أجد المصطلح معبّرا
ثانيا، و هو الأهمّ، ما كنت لأسمح لنفسي بنقد ما كتبتـَه لو لم أكن قد اطلّعت على كل التدوينات السابقة التي كتبتـَها و على تعاليق عماد حبيب و مواطن سيتوايان على مدوّنتك و على ما كتبه كلّ منهما على إثر الردود التي تكرّمت بها على كل منهما، و حين أقول ذلك فإني أذكر جيدا النصين اللذين كتبهما سيتوايان و اللذين لم يعودا موجودين على أرشيف مدونته و لكنهما لا يزالان موجودين في أرشيف تي آن بلوق هنا و هنا تحت عنواني "برة ولدي العب قدام داركم" و "ممارسة لحق الغباء" و حسب ما فهمته من قراءتي فإن كلا العنوانين عبارة تلفظت أنت نفسك بها عندما قام بالتعليق على مدوّنتك هنا

انظر إلى ما كتبتـَه حين قام أحدهم بالتعبير عن رأي مختلف
إنت يظهرلي من النوع إلي متنجمش تقراهم … و هذية للناس إلي عندها شوية علم بالكتابات متاع العظم تنجم تفهم الملاحظة متاعي... و نورمالمون نضيع شوية وقت لهنا و نعطيك شوية مراجع... لكن بسبب اللهجة العدائية و المسيسة متاعك ما تستاهلشي بش تتثقف….لى ما كتبتـَه حين قام أحدهم بالتعبير عن رأي مختلف"تلفظت أنت نفسك بها عندما قام بالتعليق على مدونتك. الذي لم يعد موجودا على أرشي لكن بما أنو معارفك ضعيفة على صادق العظم و تحب تتفافى و تحكي على حاجة ما تعرفهاش وليت تغفص … يظهرلي فيك واحد جلطام و فارغ برشة من من جماعة فاتهم التران و قعد قلبهم معبي و يحبو يعيطو و يقولو إلي جي و هات ما كاللاوي... خسارة... بالمناسبة إسئل علي بالمليح خاصة وقتلي كنت في الجامعة... أتوة تعرف إلي النوعية متاعك إنت ما تشدنيش غلوة... برة يعيش ولدي ألعب قدام داركم

و انظر كذلك إلى هذا التعليق الذي كتبتـَه ردا على عماد حبيب

أظن أنني قد وضعت العبارات في سياقها هذه المرة، و على كل، ما هو المعنى الذي أبلغته في تدوينتي الماضية و كان مقتطعا من سياقه؟
تقول أني ذكرت لك عبارات خارج سياقها لمحاججتك بها. إذا كان بإمكان عبارة مقتطفة من نص ما أن تؤدي إلى معنى غير مبتور، فذلك حسب رأيي ما يودّ أحدنا أن يقوله و خاصة إذا كان ذلك كلاما بذيئا

أنا لم أذكر هنا كل عبارات الشتم التي حظي بها عماد حبيب على مدوّنتك و مع ذلك فإني لا أُنَصّـِب نفسي مدافعة عنه أو عن سيتوايان في حقـّهما أن يكونا مختلفين عنك فكريا، فهما قادران أفضل مني على تبليغ وجهة نظرهما، أنا أعبّر عن استيائي من المستوى الذي وصل إليه النقاش

أنا من المقتنعين أن ما من أحد يرضى عن كل ما يُـكتب على إنترنت، و لكن من المفروض أنه عندما لا يعجبني تعليق أحد أن أقارعه بالحجة، فإما أن أوضح بعض النقاط التي غابت على الطرف الآخر أو أطالبه بتفسير أو تحليل ما رمى إليه أو أثبت له العكس بالبرهان و ليس بإرسال الشتائم

سواءا تعرض أحدنا للشتائم أم لا فإن ذلك لا يبرر في نظري الرد بالمثل لأن المسألة مبدئية و لا تتعلق بمنطق "من البادئ؟" ما برّرت به تصرّفك عن الفعل و رد الفعل بالمثل و بنفس الأسلوب هو نفسه ما جعل الفلسطينيين و اليهود اليوم غير قادرين على إيجاد مجال للتفاهم و لحل الصراع الدائم بين الطرفين

لن أنكر أني لست محايدة في كتاباتي فأنا لا أؤمن بإمكانية الحياد، كما أني لم أدّع الحياد من قبل، و لكني في نفس الوقت لست موالية لأشخاص. أنا أحاول أن أُعمل عقلي للفهم أو للتحليل. ما أعيبه على الكثيرين، و لحسن الحظ ليس كلهم، من قرّاء المدونات هو أنهم لا يحاولون إعمال العقل لفهم المعنى بل عادة ما يتم استعمال العواطف بدلا عن ذلك

أعرف جيدا أن مجلة الآداب مجلة قيّمة و قد لمست عن قرب المستوى الفكري للكتـّاب، وذلك لأنني أنا نفسي أحتفظ ببعض أعداد هذه المجلة. لقد لاحظت بأنك تستمد مصداقيتك من وجود مقالك في هذه المجلة. كيف ذلك؟

أنا أؤمن بتواضع العلماء و أساتذة الجامعة، ليس كلهم، بل أولئك الذين يريدون تقديم إضافة نوعية، و أذكر أني عندما كنت طالبة كنت أشمئزّ من أولئك الذين لا ينفكـّون يذكرون لنا خلال المحاضرات ما كتبوه و ما أنتجوه و ما أنجزوه، لأني لا أحبّذ الإشهار الذي يقوم به شخص لذاته فيما قد ساهم به في حقل العلم و أفضّل أن أكتشف بنفسي. ما قمت به أنت هو الإشارة إلى مقال سيصدر لك في مجلة الآداب ثم قمت بالإشهار لذلك المقال إثر صدوره ثم أعدت ذكر ذلك مؤخرا و أنا لا يسعني إلا أن أفسر ذلك بالنرجسية و بتضخيم الذات. و إصرارك على ذكر عزيز العظمة و جورج طرابيشي لا أفسّره إلا على أساس أنك تريد أن تؤكد للجميع أن قدراتك تضاهي قدرات هذين الكاتبين المعروفين. أنا لا أشكـّك في قدراتك الفكرية و قد سبق لي أن ذكرت ذلك على مدونتي رغم اختلاف أفكارنا و مع ذلك أودّ أن تعلم أن ما كتبتـَه يستمد شرعيته من ذاته أي من داخل النص و ليس من خارجه

هناك ملاحظة أخرى أرغب في إبدائها و هي تصنيفك لبعض الكتاب على أنهم "متوسطين". هل من المعقول أن نحكم على شخص ينتج فكرا بأنه متوسط؟ بقطع النظر على الانتماء الفكري لذلك الشخص فإني أحترم مجهوده. أنا لا أجرء على نعت راشد الغنوشي أو أسامة بن لادن بأنهما متوسّطان، فكيف لي بأن أقول ذلك عمّن دفع حياته ثمنا للتعبير عن فكره؟ أرجو منك أن تراجع استعمالك لهذا المصطلح الذي توزّعه جزافا

أنا أرغب فعلا في النقاش الجدي و الهادئ و الهادف و مواضيع العلمانية و الديمقراطية و الحرية من المواضيع التي تؤرّقني، كذلك موضوع تكريس العبودية و الذي إن شاءت لي الصدف أن أكتب عنه فإني سأحاول ألا أتعرّض بالهجوم إلى شخص بعينه بل إلى ممارسة ألمس تفاقمها في مجتمعنا

الأحد، 7 أكتوبر 2007

طارق كحلاوي، تمعّن جيدا في مستوى هذه التدوينة


هذه المراسلة ليست خاصة بطارق كحلاوي فقط، بل بكلّ من يأنس في نفسه القدرة على تجاوز أخطائه وعلى التعلم منها و على نقد ذاته قبل السماح لنفسه بنقد الآخرين. و هي موجّهة أيضا لمن يسمحون لأنفسهم بإطلاق السباب و الشتائم ذات المستوى الضحل دون أن يُرْفِقوا هذه الشتائم بفكرة واحدة قابلة للتحليل أو للنقاش. كذلك أوجّه هذا الكلام إلى كل من يتخلّى عن نقد الأفكار و يتوجّه إلى نقد الأشخاص فيصبح نقده غير مبدئي بل مبني على العاطفة، و إلى كل المعلّـقين و المصوّتين على تي آن بلوق الذين يساهمون في تكريس العبوديّة و ذلك بتأليه أو تسييد أو تعظيم كل ما يأتي به طرف يرتؤون فيه عدم إمكانية الخطإ فلا يناقشونه أبدا ويأخذون كلامه على أنه من أفضل ما كتب.

إذا كان لك فكر قادر على النقد الذاتي و النظر في المرآة لمشاهدة عيوب النفس و ليس عيوب الآخر، فالثانية مهمّة سهلة لا تحتاج إلى مجهود كبير خاصة إذا ما تغاضينا على ذكر العيوب و مقارعة الحجج و نزلنا إلى مستوى غير لائق من إلقاء شتائم قذرة، فإني أرجو منك أن تعيد قراءة ما كـُتِب هنا دون تحامل وبدون نظرة مسبقة. تخيّلوا معي لو أن مصدر هذه التدوينة كان غير معروف ولو أننا حذفنا منها الروابط التي تدل على بعض المدونين الذين تم شتمهم، ما هي جملة المعاني التي سنحصل عليها عندها؟

لقد قمت بهذا التمرين و توصلت إلى الآتي

في قراءة إجمالية فهمت قدرة الكاتب على إطلاق نعوت قذرة مقرفة و عبارات غير لائقة بمستوى جامعي. هذه بعض الأمثلة الدالة على مستوى هذه التدوينة
"النصوص الناتنة"
"بالعربي: ما عندهمش و هذاكة هوة"
"مقالات الهشك بشك"
"كي البصاصين إلي ما عندهمش ترمة"
"برة اسرح يا بهيمة"
"يجبد الذبان إلي كيفو"
"النتونية بار إيكسيلانس: "الخرية" و "الخراء"
"طرحة طح..نة و برة"
"أية أسرحو... إررر إررر... قالو نقاش"

كان بإمكاني أن أتغاضى عن هذا السيل من السباب لو أني بالمقابل وجدت فكرة متميزة يدافع عنها الكاتب. لقد فهمت من نفس التدوينة ولع الكاتب بالحديث عن إمكاناته وإنجازاته و تاريخه و شهائده و كل ما يمكن أن يضخم الأنا لديه، و إليكم بعض الجمل من النصّ
"تعديت على الساحات الجامعية وقتلي كانت ساحات و أكثر خصومي يعرفو و إلي مش عارف بالساحات هذية يسئل بش يتنور"
"و الحقيقة أنا عندي برشة ما نعمل و ما يساعدنيش تضييع الوقت"
"خاصة إلي أنا واحد من الناس هذاية اختصاصي و بالتحديد في علاقة بموضوع تاريخ الاسلام إلي قريتو مباشرة مش بالمراسلة و إلا في الانترنت من عند أشهر الاساتذة في الميدان"
"يحكيلي أنا على "الرجولية"... لا شاف اعتقالات و لا ملاحقات في حياتو"

كما يشير طارق كحلاوي إلى مقاله الذي تم نشره في مجلة آداب فهو يستمد مصداقية مقاله من وجوده في مجلة الآداب و بين مقالين لكاتبين معروفين مثل عزيز العظمة وجورج طرابيشي

أتوجه إلى طارق كحلاوي ببعض الأسئلة و أرجو أن ينبّهني بإجاباته إلى ما غفل عني

هل تعلم أن من بين المدونين التونسيين أشخاصا قد درسوا بالجامعة التونسية في السبعينات و في الثمانينات و فيهم من اعتـُقِل و فيهم من جُنّـِد و من ضمنهم من أُخِذ جواز سفره و حُرِم من مغادرة البلاد إلى يومنا هذا و ذلك بسبب حمله لفكر مختلف، و مع ذلك فلا أحد منهم يتبجّح بسجلّه النضالي مثلما تفعل أنت؟

إذا كنت من الأشخاص الذين لا يرغبون فعلا في تضييع وقتهم، فلماذا كتبت هذا النص؟

هل ترى أن مستوى النص الذي كتبته أرفع من مستوى مقالات الصحفيين التونسيين الذين توزّعون عليهم الجوائز آخر كل شهر؟

هل بإمكانك أن تعلمنا بما قد دفع بسيتوايان إلى إلغاء أرشيف مدونته؟

ملاحظة أخيرة: كنت أتمنى لو أنّ لأصدقاء طارق الكحلاوي القدرة على القراءة الموضوعية لما يكتبه صديقهم و إن كانوا فعلا أصدقاءه فمن المفترض أن لا يصفـّقوا له فإسداء الخدمات للأصدقاء لا يكون بهذا الشكل

الخميس، 27 سبتمبر 2007

Waris Dirie, un témoignage bouleversant (âmes sensibles s’abstenir)



Les uns la connaissent comme top model, elle a défilé pour les plus grands couturiers de Milano à Paris à New York côte à côte avec Claudia Schiffer et Naomi Campbell. D’autres la connaissent comme ambassadrice de l’ONU chargée des questions de mutilations sexuelles.

C’est une femme exceptionnelle dont je viens de faire la connaissance à travers son livre fleur du désert, une autobiographie qui est publiée dans la série document des éditions j’ai lu.

Waris Dirie a eu un parcours des plus inimaginables. De sa Somalie natale au milieu du désert -où elle menait une vie de nomade avec pour toute propriété des troupeaux de chameaux et de brebis et pour toute nourriture du lait de chameau et un peu de riz quand l’occasion se présente- à la vie de Londres et d’autres capitales occidentales où elle devient célèbre comme mannequin et où, aujourd’hui, elle milite pour la cause des femmes qui ont été ou qui risquent d’être mutilées sexuellement.

Née dans un milieu musulman où la tradition exige l’excision des filles dès leur enfance, Waris Dirie a été excisée à l’âge de cinq ans. Dans son livre, elle nous présente un témoignage authentique et troublant de ce parcours. Aujourd’hui elle doit avoir 42 ans mais le souvenir de cette mutilation est présent dans sa mémoire comme si ce cauchemar a été vécu hier.

Je vous laisse avec un passage extrait de ce livre (pages 61-63)

J’ai regardé entre mes jambes et j’ai vu la vieille femme se préparer. Elle m’a fixé durement avant de plonger la main dans un vieux sac en toile. Je ne la quittais pas des yeux parce que je voulais savoir avec quoi elle allait me «couper »... elle a sorti un paquet enveloppé dans une étoffe de coton. Elle a sorti une lame de rasoir cassée et en a examiné chaque côté. J’ai vu du sang séché sur les bords de la lame. Elle a craché dessus et l’a essuyé sur sa robe…
Ensuite j’ai senti qu’on me coupait ma chair, mes organes génitaux. J’entendais le bruit de la lame aller et venir. J’ai essayé de ne pas bouger… mais malheureusement mes jambes se sont mises à trembler toutes seules et je n’ai plus rien senti car je venais de m’évanouir.
Quand je me suis réveillée, je croyais que tout était fini mais le pire était à venir. On m’avait ôté mon bandeau et j’ai vu que la vieille femme avait à côté d’elle un petit tas d’épine d’acacia. Elle les a utilisées pour faire des trous dans ma peau, puis elle y a passé un solide fil blanc et m’a recousue. J’avais les jambes totalement engourdies mais entre elles, la douleur que j’éprouvais était si terrible que j’aurais voulu mourir…
Je croyais que le supplice était terminé jusqu’à ce que j’aie eu besoin d’uriner ; C’est alors que j’ai compris pourquoi ma mère m’avait conseillé de ne pas trop boire de lait ni d’eau la veille. La première goutte d’urine m’a brûlée comme si ma peau avait été attaquée par un acide. Lorsque la vieille femme m’avait recousue, elle m’avait laissé pour l’urine et le sang menstruel qu’un minuscule orifice.
On s’assurait ainsi qu’il me serait impossible d’avoir des relations sexuelles avant mon mariage, et mon époux aurait la garantie d’avoir une femme vierge.
Pendant plus d’un mois mes jambes sont restées liées l’une à l’autre pour que ma blessure guérisse...
Lorsqu’on a ôté les bandes de tissu qui reliait mes jambes. J’ai enfin découvert ce qu’on m’avait réellement fait. J’ai vu entre mes cuisses, de la peau, totalement lisse, avec en plein milieu une sorte de fermeture à glissière parfaitement fermée.
Mon excision m’a beaucoup fait souffrir et pourtant j’ai eu de la chance car de nombreuses filles de mon âge sont décédées des suites de leur excision...
Si vous voulez savoir plus sur les effets de l’excision, je vous laisse avec ce lien.

404 رسالة إلى المغفـل القابع وراء الـ



إذا كنت من أنصار بن لادن و الظواهري أو الشيخ راشد الغنوشي فإني أعتذر لك شديد الاعتذار عن
عنوان هذه المراسلة، لأنّ ما تقوم به كفيل فعلا بأن يمهّد لوجود المتطرفين الظلاميين في بلدي
و دخولهم من الباب العريض إلى قلوب المضطهدين الذين لن يجدوا بابا آخر للتعبير عن استيائهم سوى
.الانضمام إلى أكبر و أقوى مؤسسة في هذا المجتمع، ألا و هي المؤسسة الدينية

أما إذا كنت ترغب في حماية المواطنين من "البلاء العظيم" الذي يسبّبه لهم الفكر الحرّ و ترى أنهم قـُصّر
و تعتقد أن مسؤوليتك تتمثل في رعايتهم و ذود الأفكار الهدّامة عنهم، فاسمح لي بأن أشكّ في نجاعة
الإجراءات التي تتّخذها لأنهم بطبعهم لا يقرؤون ومن الأدلة على ذلك أن جريدة الشروق هي الأولى
.انتشارا في تونس

،أنا من الأشخاص الذين لا ينتمون إلى أي حزب سياسي و إني لا أقول ذلك خوفا منك أو من مراقبتك
ولكن لتعلم أنه ليس من الضروري أن يتحزّب شخص ما حتى يعبّر عن رفضه للحظر الذي تتعرّض له
.أحزاب "المعارضة" على إنترنت

عندما أحاول فتح الـ دايلي موشن تصدمني و عندما أسعى إلى قراءة بعض المقالات على الحوار
المتمدن تمنعني وعندما أرغب في معرفة مبادئ و برامج حزب سياسي معارض تطالعني سحنتك
الجامدة. ما الذي يرعبك منّي و من اطّلاعي على ما يعلمه الجميع، القاصي و الداني؟
ما الذي تخافه و ما الذي لا تريد منّي أن أكتشفه؟

هل من شخص في هذا البلد لا يعلم أنّ الارتشاء أهم مصدر للارتزاق يحظى به كبار المسؤولين
و صغارهم؟ أما زال البعض منّا يصدّق كذبة دولة القانون و المؤسسات أو المجتمع المدني؟
أتعتقد أن ثمّة من لا يعلم أن الطائرة الرئاسية تستعمل لأغراض غير رئاسية؟
ثم ما المشكلة لو علم الجميع بذلك؟
إن جميع السيارات التابعة لوزارات الفلاحة و التجهيز و الصحة تستعمل لغايات خاصة، فما بالك
بالطائرة الرئاسية؟ أنت تعلم جيّدا أن من يتعفـّف عن استعمال السيارة الإدارية لأغراضه الشخصيّة
.يرمى بالجنون، و نحن لا نريد أن نرمي أولي الأمر منّا بالجنون

هل يعقل أن تحرمني من كتابات رجاء بن سلامة و العفيف الأخضر و وفاء سلطان و السيد القمني
و هويدا طه الموجودة على المواقع التي حجبتها لمجرّد وجود مقال يندّد بإمكانية ترشّح الرئيس للمدة
الرئاسية القادمة؟

اتركوا أبناءكم على طبيعتهم... و سيعلمونكم مبادئ الحرية

:سأذكر هنا حوارين على غاية من البساطة دارا بيني و بين ابنتي، و لكم أن تستنتجوا ما شئتم
.1.
ماما، هل تذهبين معي إلى مدير مدرستنا؟-
لماذا يا عزيزتي؟-
.لتسأليه عن سبب نقلته صديقي رمزي من فصلنا دون أن يستبدله بتلميذ آخر-
.لا أرى جدوى من ذلك يا ابنتي، فهو لن يقوم بنقلك إلى الفصل الآخر-
أنا لا أريد منه أن ينقلني، أنا أريده أن يفسّر لي سبب قيامه بذلك فقط. كما أريده أن يعلم أن قراره-
.هذا قد أغضبني
.و لكنه قد يغتاظ منك بعد ذلك-
.لا يهمني ذلك، المهم أن يعلم أنه ظلمني و أن يذكر ذلك-
.2.
.لقد طلب مني كل أطفال الحي أن يلعبوا بدراجتي-
و هل أعطيتهم الدراجة؟-
.لا-
وكيف برّرت رفضك؟ هل قلت لهم إن بابا لا يريد أن يأخذ منك أحد دراجتك؟-
قلت لهم لا فقط، إنها دراجتي و ليست دراجة أبي. لو طلب أحدهم من أبي شيئا فإنه لن يقول لهم بأن ابنته-
.لا تسمح بذلك

السبت، 22 سبتمبر 2007

رسالة إلى السيد المدير

عادت ابنتي من المدرسة يوم افتتاح السنة الدراسية و أعربت لي عن رغبتها في أن أطلب من سيادتك أن تعيدها إلى الفصل "أ" و ذلك حتى تكون مع أقرانها الذين تعوّدت عليهم في السنوات الماضية. و قد أتيت فعلا إلى المدرسة و طلبت منك ذلك، و رغم أنّ جوابك لي كان بالنفي إلا أني قبلته عن طيب خاطر. و ذلك لأنك تفضلت بأن تشرح لي أن عدد التلاميذ في الفصلين متساو و أنه قد تمّ الفصل بين التلاميذ مع احترام مقاييس التساوي في المستوى بين تلاميذ الفصلين، و إذا كنت أرغب في نقلة ابنتي من فصل إلى آخر فعليّ أن أجد تلميذا في مثل مستواها الدراسي يقبل أن يقوم معها بالمناقلة

في ذلك اليوم احترمتك لأنّي رأيت فيك شخصا مبدئيا في قراراته. و عبثا حاولت ابنتي بأن تضغط عليّ بكل الطرق حتى أراجعك في هذه المسألة إلاّ أني رفضت، و سعيت إلى أن أفسّر لها المبدأ العادل الذي يقوم عليه أساس الموضوع، و تفهّمَتْ المسألة واقتنعَتْ و ذلك رغم شعورها بالأسى. و قد كان بإمكاني أن ألتجئ إلى فلان و علاّن و كلاهما ذو نفوذ و ذو حظوة لديك و لكني لم أفعل فأنا أحترم الموظّفين الذين يؤدّون واجبهم في إطار احترام القانون

و اليوم بعد مرور الأسبوع الدراسي الأول تأكّدت من عدم إخلاصك لمبدإ النزاهة و تكافؤ الفرص أمام التلاميذ حيث أنك قمت بنقلة أحد التلاميذ المتميّزين دون أن تستبدله بآخر، و بذلك خرقت مبدأ التساوي في عدد التلاميذ في الفصلين و أحدثت اختلالا بين مستوى التلاميذ في الفصلين. بل إنني أذهب إلى أكثر من ذلك فقد أكّدت لي ابنتي أنّه لا يوجد في القسم الذي بقيت به أحد جدير بمنافستها له في حين يضمّ الفصل "أ" أفضل التلاميذ. و ما زاد في الطين بلّة أنك و في مناسبتين اثنتين توجهت إليها بالخطاب قائلا لها: لا تنزعجي، إن هذا الفصل خير من الفصل الآخر

يؤسفني أن أقول لك أنّني لست قادرة على الرد على تساؤلات ابنتي دون أن أعرّضك للشبهة و دون أن تهتزّ صورتك أمامها و أنت المربّي الذي يمثل قدوة لها. هل تعلم معنى أن يبتدئ إحساس طفل بالظلم و بعدم القدرة على الفهم قبل أن يصل إلى العاشرة من عمره؟ لقد علّمـَتـْها هذه التجربة أن قيم الصدق و النزاهة و العدل ليست هي التي تحكم الحياة المدرسية، فما بالك بالحياة الاجتماعية خارج المدرسة

الاثنين، 17 سبتمبر 2007

شعب الله المختار


يوستن غوردر

تمهيد لمحمد حاج صالح
من حق غوردر على العالم كله وليس العالم العربي فحسب، أن يهتم بما يكتب. لأنه كاتب إنساني. ولأنه قال كلمته في ظرف حرج، بينما سكت آخرون مؤثرين السلامة. نصه هذا الذي أصدره في صحافة بلاده إبان حرب الصائفة الماضية ضد لبنان، ننشره منقولا عن لغته الأصلية، دليلا، متواضعا ولكن بليغا، على أن العالم لم يصبح معسكرات "حضارية" منغلقة متناحرة، بل لا زال يوجد فيه من يحاسب ومن يدين، متعاليا عن كل انتماء "عضوي"، محكّما معايير القيم الإنسانية... وهنا نص المقالة...

شعب الله المختار
(الترجمة عن النرويجية لمحمد حاج صالح)

لا درب للعودة
إنه الوقت المناسب للتمرّن على وظيفة جديدة:
نحن لم نعد نعترف بدولة اسرائيل. وما كان لنا أن نعترف بنظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، ولا بنظام طالبان الأفغاني. كثيرون منّا لم يكونوا يعترفون بعراق صدام حسين، أو بالتطهير العرقي الذي قام به الصرب. والآن علينا أن نعتاد على الفكرة القائلة: إن دولة اسرائيل الحالية ما هي إلا تاريخ.
نحن لا نؤمن بمفهوم شعب الله المختار. نحن نضحك من تولع ونواح هذا الشعب على آثامه. التبدّي كشعب الله المختار؛ ليس فقط غباء وعجرفة، وإنما إجرام ضد الانسانية. نحن نسميه عنصريةً.

هناك حدود للتسامح
هناك حدود لتحمّلنا، وحدود لتسامحنا. نحن لا نؤمن بالوعود الآلهية كتبرير للاحتلال والعنصرية. نحن وضعنا القرون الوسطى خلف ظهورنا. نحن نضحك بشيء من الحرج من أولاء الذين ما يزالوا يعتقدون أن إله النبْت، والحيوان، والمجرة قد اختار شعباً بعينه مفضّلاً له ومانحاً إياه ألواحاً حجرية مضحكة، وأجمات متقدة، وإذناً للقتل.
نحن نسمّي قتلة الأطفال بقتلة الأطفال، ولا نقبل أن تكون مملكة الرب أو التفويض التاريخي عذراً لصنائع خزيهم. نحن نقول بتجرد: عار للعنصرية كلّها، عار للتطهير العرقي. العار كلّه لضربات الارهاب ضد المدنيين سواء اقترفت من قبل حماس، أم حزب الله، أم دولة اسرائيل.

تفنّن حرب وسياسي
نحن نعترف ونأخذ على أنفسنا عمق مسؤولية أوربا عن قسمة اليهود، وعن المضايقة المشينة، وعن المذابح والهولوكوست. كان من الضرورة تاريخياً وأخلاقياً أن يحصل اليهود على وطن خاصّ بهم. لكن دولة اسرائيل، وقد حازت على مهارة حربية وسياسية وأسلحة مغـثة، ذبحتْ هويتها الخاصة. إنها أثمت بانتظام بحق الشعب، وبحق الاتفاقيات الدولية، وبحق ما لا يعد من قرارات الأمم المتحدة، ولا يمكنها مجدّداً أن تترقّب حماية من الجهات نفسها.إنها قد خرّقت بقصفها اعترافَ العالم. لكن لا تفزعوا. ساعة الشدة قاربت النهاية. دولة اسرائيل أسست سويتو (مدينة الفصل العنصري في جنوب أفريقيا إبان نظام الفصل العنصري-المترجم) جديدة.
نحن الآن عند الماء الفاصل. ولا طريق للعودة. دولة اسرائيل قد اغتصبت اعتراف العالم ولن تحصل على سلام ما لم تضع سلاحها.

بلا دفاع، بلا تستر
على الروح والكلمة أن تنفخ على جدران اسرائيل العنصرية لتقلبها رأساً على عقب. دولة اسرائيل لن تعيش. إنها بلا دفاع الآن، بلا ستر. لذا يتوجب على العالم أن ينظر بعين الرحمة إلى السكان المدنيين. لأنه ليس ضد أناس بسطاء مدنيين يتوجّه حكم نبوءاتنا.
نحن نريد الخير لكل الشعب في اسرائيل، كل الخير، لكننا نحتفظ بحقّنا بأن لا نأكل برتقال يافا طالما ظل طعمه كريهاً، وطالما بقي سامّاً. وإنه لمن الممكن العيش سنين دون هذا العنب العنصري الأزرق.

إنهم يحتفلون بالانتصارات
نحن نعتقد أن اسرائيل لا تتفجّع على أربعين طفلاً (مذبحة قانا الثانية-المترجم) لبنانياً مقتولاً أكثر من ندبها لثلاثة آلاف من السنين على أربعين سنة في الصحراء. نحن ندوّن أن كثيراً من الإسرائيليين يحتفلون بمثل تلك انتصارات كما احتفلوا مرة بالمعاناة التي أرسلها الرب كعقاب للشعب المصري. (في هذه الحكاية بدا رب اسرائيل كساديّ لا يكتفي). نحن نتساءل فيما إذا كان أكثر الاسرائيليين يرون أن حياة اسرائيلية واحدة أثمن من أربعين حياة فلسطينية أو لبنانية.
ولأننا رأينا صوراً لفتيات اسرائيليات صغيرات وهن يكتبن تحيات حقد على القنابل التي ستطلق على السكان المدنيين في لبنان وفلسطين، فإن أولئك الإسرائيليات الصغيرات لسن عذبات، ما دُمْن يتبخترن ابتهاجا للموت والعذاب في الجهة الأخرى من الجبهة.

انتقام ثأر الدم
نحن لا نعترف بخطاب دولة اسرائيل. نحن لا نعترف بلولب الانتقام الدموي على طريقة "العين بالعين والسن بالسن". نحن لا نعترف بمبدأ: عشر عيون أو ألف عين عربية من أجل عين إسرائيلية واحدة. نحن لا نعترف بالعقاب الجماعي أو بعلاج التنحيف للناس كسلاح سياسي. ألفان من السنين ولّت منذ أن انتقد متنبّىء يهودي هذه العقيدة المتحجّرة " العين بالعين والسن بالسن ". قال: " مثلما هي رغبتكم في أن يعمل الآخرون لأجلكم، اعملوا أنتم أيضاً لأجلهم ".
نحن لا نعترف بدولة تتأسس على مبادىء ضد الانسانية، وعلى يباب دين وطني عتيق، دين حرب. أو مثلما أوضح ألبرت شفايتزر: "الانسـانية لا تعني أبداً أن يضحي إنسـانٌ من أجل قضية".

رحمة وغفران
نحن لا نعترف بمملكة داوود القديمة كنموذج لخريطة الشرق الأوسط في القرن الواحد والعشرين. هذا المتنبّىء اليهودي أكّد قبل ألفي سنة أنّ مملكة الربّ ليست تشييداً حربياً متجدّداً لمملكة داوود، وإنما مملكة الرب فينا وبيننا. مملكة الرب رحمة وغفران.
ألفان من السنين ولت منذ أن وضع هذا المتنبّىء اليهودي سلاحه، وأنسن كليّاً بلاغة الحرب القديمة. وسلفاً في زمنه؛ اشتغل أوائل الإرهابيين الصهاينة.

اسرائيل لا تصغي
خلال ألفي سنة عبأنا نحن منهاج الإنسانية، لكن اسرائيل لا تصغي. لم يكن الفرّيسيُّ (الفريسيّ واحد الفريسيين فئة يهودية ضيّقة النظرة-المترجم) هو من ساعد الرجل الذي انْطرح على حافة الطريق بين جمع اللصوص. لقد كان سامريّا، وكنا سنقول عنه اليوم إنه فلسطينيّ. أولاً وقبل كل شيء نحن بشرٌ. مسيحي، مسلم، ويهودي. أو مثلما قال ذاك المتنبّىء اليهودي: " أين الرفعة في أن تحييوا بودّ من يخصّونكم فقط؟ ". نحن لا نقبل اختطاف جنود، لكننا لا نعترف بترحيل مجاميع من الناس، ولا بخطف أعضاء برلمان منتخبين وشرعيين، ولا أعضاء حكومة أيضاً.
نحن نعترف بدولة اسرائيل1948 لكن ليس اسرائيل 1967. إنها هي دولة اسرائيل التي لا تعترف، ولا تحترم، ولا تنحني لدولة اسرائيل 1948 الشرعية. اسرائيل تريد المزيد. تريد ماء أكثر، وبلدات أكثر. ومن أجل بلوغ هذا يـريد البعض، وبمعونـة الرب، حلاً نهائياً للمسـألة الفلســطينة.
الفلسطينيون لديهم أوطانٌ أخرى كثيرة جداً؛ تقول شخصيات إسرائيلية ساسية. نحن لدينا فقط وطن واحد.

أمريكا أم العالم؟
أو مثلما يعبر المدافعون الغلاة عن دولة اسرائيل: " ليبارك الرب أميركا". لقد كانت طفلة صغيرة من غصّ بهذا. فالتفتتْ نحو أمها وقالت: " لماذا يختتم الرئيس دوماً خطاباته بالقول: ليبارك الرب أميركا؟ لماذا لا يقول ليبارك الرب العالم؟ "
ذات مرة أفشى شاعر نرويجي نهدة قلبية بريئة كالتالي: " لماذا تتقدم الانسانية ببطء شديد؟ " وكان هو وبجمال خارق من كتب عن " اليهودي " و" اليهودية ". لكنه هو أيضاً من رفض مفهوم شعب الله المختار، حتى إنه سمّى نفسه بـ " المحمديّ" (المسلم-المترجم).

تعقّل وشفقة
نحن لا نعترف بدولة اسرائيل. لا اليوم، ولا في لحظة كتابتنا، ولا في ساعة الغضب والحزن. فيما لو كان على الوطن الإسرائيلي أن يسقط بسبب قسوة قبضته، وتوجب على مجاميع من السكان أن يفروا من مناطقهم المحتلة عائدين إلى الشتات، فإننا نقول: يتوجب على المحيط أن يكونوا هادئاً وأن يظهر الحكمة....في تلك اللحظة. إنها لجريمة أبداً ودوماً ودون ظروف مخفّفة أن توضع يدٌ على لا جئيين بلا دولة.
سلاماً وأماناً للسكان المدنيين المرحلين الذين لم تعد لهم دولة تحميهم. لا تطلقوا النار على اللاجئين! لا تصوّبوا نحوهم! إنهم الآن سريعو العطب مثل حلزون بلا قوقعة، سريعو العطب مثل قوافل بطيئة للاجئين، فلسطينيين أو لبنانيين. إنهم الآن بلا دفاع مثل نساء وأطفال وشيوخ قانا، وغزة، وصبرا، وشاتيلا. اعطوا اللاجئين الاسرائيليين حيّزاً، اعطوهم حليباً وعسلا!
لا تدعوا طفلاً اسرائيلياً يغرّم حياته. فقد قُتل سلفاً أطفال ومدنيون أكثر من الكثير.
هذا المقال موجود كذلك على هذا العنوان

الاثنين، 20 أغسطس 2007

العرب المسلمون و اليهود

أنا عربية من بيئة مسلمة، أنا لست يهودية، و إذ أني أقـرّ بذلك فإني لا أعبّـر عن فخري و اعتزازي بعروبتي كما أني لا أعرب عن تحـسّـُري لكوني أنحدر من أصل أقـلّ ما يقال عن تاريخه أنه تاريخ حروب نشـر فيه أهله دينهم بحـدّ السيف. و إذ أني أقـرّ بهذا، فإني لا أعتبر الديانة اليهودية أفضل من الديانة الإسلامية، و لكـنّ هذا موضوع حديث آخر. إنني أقوم فقط بإثبات حالة أو تحديد هوية. لماذا أقوم بهذا التحديد و ما هي أهدافه؟

الإجابة على هذا السؤال بسيطة للغاية و بإمكان أي عربي "من المحيط إلى الخليج" أن يتكهّن بها: أنا نشأت على نبذ اليهود دون أن تكون لي سابق معرفة بهم ودون أن أتعـرّف على أحدهم من قريب أو من بعيد. عندما يتعثّـر أحد بسبب عدم انتباهه إلى ما حوله أو بسبب قراءة خاطئة للمحيط الذي يجول بداخله يقول ابن بلدي "عـزّا في اليهود" كما لو أن جنس اليهود مسؤول عن تحركاته، و عندما نستنكر تصرّف أحدهم بسبب احتياله أو عدم مساعدته لمن هم في حاجة إلى ذلك، نقول أنه يهودي

العداء بين المسلمين و اليهود عداء تاريخي ابتدأ بالمجزرة التي قتـّـل فيها الرسول محمد يهود بني قريضة بعد أن اشتد ساعده في المدينة، و قد كانت نتيجة ذلك إبادة عرقية لبني قريضة لم تنج منها سوى النساء المسبيات أو الأطفال الذين تم استعبادهم

اليوم و بعد مضي أكثر من أربعة عشر قرنا على مجزرة بني قريضة ما زال مسلمو العالم يكنـّون لليهود حقدا دفينا أينما كانوا، وقد يكون مردّ هذا الحقد إلى جانب العامل التاريخي هو تأخر المسلمين في العلوم من طب و فيزياء و فلسفة إلخ، و ذلك بعد انتهاء عصرهم الذهبي، بينما تلمع أسماء يهودية مثل أنشتاين و نيوتن و ماركس و فرويد و ديركهايم في كامل أنحاء العالم رغم قلة عددهم و هم الذين بلغ عددهم 13 مليونا سنة 2002 حسب هذا المصدر

بل إن هذا الشعور المقيت يزداد اتقادا يوما بعد آخـر و ذلك منذ نشأة دولة إسرائيل و قد تفاقم مع المجازر المتتالية التي ارتكبها الإسرائيليون في حق الفلسطينيين

يدّعي العديد من العرب أنهم لا ينبذون اليهود و لكنهم يميزون بين اليهودي و الصهيوني لأنّ اليهودي إنسان مثله مثل جميع البشر قد أتى إلى هذه الدنيا دونما إرادة منه بينما الصهيوني يحمل مشروعا سياسيا هدفه التسلط على الأراضي الفلسطينية العربية و إنشاء دولة ذات طابع شوفيني

لقد جاء في موسوعة ويكيبيديا أنّ "الصهيونية حركة سياسية يهودية تدعو إلى تكوين أمّة يهوديةً وتنادي بحق هذه الامة بتكوين كيان لها على أرض إسرائيل التاريخية أو كما ذكرت في التوراة... تركّزت الجهود ابتداءا من العام 1917 على فلسطين لإنشاء كيان يحتضن الأمة اليهودية ومن العام 1948 دأبت الصهيونية على إنشاء وتطوير دولة إسرائيل والدفاع عن هذا الوطن." هذا هو منشأ الحركة الصهيونية، ما الذي يحمله المواطن العربي العادي ضدّها؟

بإمكاني أن أتفهّم رفض مثقّف سويّ لفكر عنصري أو لحركة سياسية مبنية على التمييز العرقي أو الديني، و لكن هذا الرفض هو رفض واعي، هو رفض لما هو ضد القيم الإنسانية التي تدعو إلى التعارف و التسامح و التعامل مع الآخر. ما يمكنني ملاحظته اليوم هو أن التطرف العرقي لدى الصهيوني يقابله تطرّف عرقي من جانب العرب، و حين لا يكون هذا التطرف عرقيا فهو تطرف ديني متعـصّب يدعو إلى القضاء على اليهود سواءا كانوا صهاينة أم لا، و هذا ما نلاحظه في حركة حماس اليوم و التي أضرّت ببني جلدتها من الفلسطينيين أكثر ممّا أضرّت بالإسرائيليين

ما لا أفهمه هو لماذا يسمح أمثال الحمساويين لأنفسهم بالاستجابة العمياء للآية 29 من سورة التوبة
قَـاتِلـُوا الّـذِيـنَ لا يُـؤْمِنـُونَ بِاللـّهِ وَ لا بِالـْيَوْمِ الآخِـرِ وَ لا يُـحَـرّمُونَ مَا حَـرّمَ اللـّهُ وَ رَسُولـُهُ وَ لا يَدِينُونَ دِينَ الـْحَقّ مِنَ الـّذِينَ أُوتـُوا الـْكِتـَابَ حَتـّى يُعْـطوا الـْجِـزْيَة عَنْ يَـدٍ و هـُمْ صَـاغِـرُونَ
و ينكرون على اليهود الاستجابة إلى التوراة بإنشاء كيان لهم على أرض إسرائيل التاريخية كما جاءت بذلك تعاليم دينهم؟

إذا لم نكن قد هيّأنا أنفسنا للتعامل بشكل مختلف عمّا ألفناه، مع اليهود أو مع غيرهم، إذا رغبنا بأن نبقى نثرثر عن البيض و الدجاج، إذا لم نتعلـّم من أخطائنا السابقة أنّ نفس الطريقة التي نستعملها لحلّ إشكال ما تؤدّي حتما إلى النتيجة المتحصّـل عليها و ليس إلى سواها، إذا بقينا نتصرّف كالحمقى الذين لا علم لديهم، فإنّنا حتما غير مستعدين للسماح لصحيفة الصباح التونسية بالمشاركة في مسابقة الرسم التي ينظّمها مركز بيريز الإسرائيلي.

الثلاثاء، 7 أغسطس 2007

LES MARTIENS ARRIVENT



Je vous avertis : ceci n’est pas une fiction. Vous allez être confrontés à la réalité limpide et frappante sans artifices et sans illusions. Si vous raffolez des histoires sur les martiens et pensez que vous allez vous régaler, DEGUERPISSEZ !!!
Ici il n’y a que des terriens, des êtres humains tels que vous les connaissez si bien.

Tous les journaux, tous les sites Internet et toutes les chaînes ne parlent que de ça : l’ultimatum que nous ont lancé les martiens. Ils en ont marre des génocides, des guerres civiles et du terrorisme dont notre monde terrestre souffre. Ils annoncent que si les êtres humains ne trouvent pas le moyen de faire la paix entre eux tous, d’unifier leurs efforts et de travailler dans un objectif commun, ils nous attaqueront dans une semaine.

Pour nous donner un avant goût de leur pouvoir sur les terriens, les extra-terrestres ont posté des centaines de vaisseaux spatiaux sur des points stratégiques. Un de leurs vaisseaux est devant la maison blanche, un autre est au Kremlin, un autre est à la Mecque, un quatrième dans la rue la plus fréquentée de Pékin, il y en a même qui sont plantés sur des volcans en éruption. Les interventions militaires contre les martiens n’ont réussi qu’à faire empirer la situation : à chaque fois qu’on a essayé de lancer un missile contre un vaisseau spatial, le missile frappe contre un champ magnétique et revient exploser à la base de son lancement.

Une fièvre inégalée court parmi les humains. Voilà quelques unes des réactions qu’on a pu recueillir ou intercepter à travers les journalistes, les envoyés spéciaux et quelques espions :

En Suisse
Il est réellement temps de faire la paix entre les êtres humains. Qu’est-ce que nous gagnons en se faisant la guerre ? S’il n’y a que ce moyen pour nous faire comprendre les atrocités des guerres et de la violence, alors nous devons capituler.
Nous inciterons les martiens à venir ouvrir des comptes bancaires chez nous après.

En Chine
Oui, nous n’avons rien contre la paix dans le monde.
Nous procèderons à ce que tous les pays du monde acceptent d’ouvrir leurs marchés aux productions chinoises.

En Amérique, George W. Bush dans un discours fervent au peuple américain
C’est du CHANTAGE !!! L’Amérique ne va pas baisser les bras. Que tout l’argent disponible dans les caisses de l’état soit mis à la disposition de la NASA. Que tout citoyen américain apporte son soutien à l’Amérique.
Il est inconcevable que je mette ma main dans celle de Ben Laden.

Au Soudan
Faire la paix avec les rebelles du Darfour ? Plutôt mourir !!!

Quelque part en Afghanistan, Ben Laden
Tout d’abord, nous devons savoir si les martiens font leurs cinq prières par jour et si les martiennes sont voilées ou pas.
Il faut que l’Islam devienne LA RELIGION DE TOUS, terriens et martiens.

Youssef al-Qaradawi
Dieu n’a pas parlé d’êtres vivants sur d’autres planètes. Je vais essayer de trouver un verset qui se prête à ça. Je trouverai bien une fatwa avec les moindres pertes possibles.

En Egypte, Hosni Moubarak à son entourage le plus proche
Pourvu que Jamal soit accepté comme mon successeur en Egypte.

La chaîne Al Jazira
Pourquoi précisément maintenant ?
Ceci est un complot diabolique établi par les impérialistes américains qui ont coopéré avec le monde occidental et le lobby sioniste. Ils ont tellement peur du réveil du monde islamique.

En Tunisie, au journal de 20 heures
Nous vous informons que nos citoyens à l’étranger sont sains et saufs grâce aux soins continus et à l’organisation dont font preuves nos responsables et nos dirigeants.

السبت، 14 يوليو 2007

Tout ce que vous avez osé demander sur Mahéva

Je reviens pour répondre aux invitations des amis de ce blog qui m’ont réveillée de ma torpeur qui n’a que trop duré. Les bloggeurs dont il est question et que je remercie pour avoir pensé à moi sont (dans l’ordre chronologique de la parution de leurs posts) Massir, Mani, Azwaw et Elyes.

4 livres

Les 4 livres de mon enfance
Enfant, j’adorais les collections où il est question d’aventures de groupes d’enfants tels que ceux des « cinq détectives » (المغامرون الخمسة)
ou des « treize diables » (الشياطين 13)
écrits par l’égyptien Mahmoud Salem.
Je raffolais du même genre en français et je trouvais que beaucoup des livres des bibliothèques rose et verte correspondaient à ce que je cherchais.

Les 4 livres de mon adolescence
En arabe, ceux de Georgy Zaiden.
En français, ceux de Agatha Christie
Guy des Cars
Barbara Cartland.

4 livres qui ont marqué ma pensée
Le Coran (j’apprenais de très longues sourates à l’âge de 12 ans)
Moby Dick ou La baleine blanche écrit par l’américain Herman Melville (je le recommande à ceux qui aiment les tragédies)
Les raisins de la colère par Steinbeck (je n’ai jamais lu quelques chose d’aussi poignant)
La mère de Maxime Gorky

Les 4 auteurs que je lirai toujours
En arabe
Naguib Mahfouz
Taoufik El Hakim
Hanna Mina
Abou El 3ala2 El Ma3arri

En langue étrangère
Charles Dickens
Sigmund Freud
Pearl Buck
John Steinbeck

Les 4 auteurs que je ne lirai probablement plus jamais
Stendhal,
Mustapha Lotfi El Manfalouti,
Gibran Khalil Gibran,
Stephen King

Les 4 livres que je viens de lire
Al Karadhaoui baina Attassamoh wa el Irheb de Abderrrazzak Aïd.
القرضاوي بين التسامح و الإرهاب لعبد الرزاق عيد
Dhekirat El Jassad de Ahlem Mostghanmi. ذاكرة الجسد لأحلام مستغانمي
Une logique de la communication de P. Watzlawick, J. H. Beavin et Donald D. Jackson,
Sexe, idéologie et Islam de Fatima Mernissi.

Mes 4 prochaines lectures (j’espère)
النزعات المادية في الفلسفة العربية الإسلامية لحسين مروة
الخطاب و التأويل لنصر حامد أبو زيد
تقرير التنمية البشرية للعام 2004
بنية العقل العربي لمحمد عابد الجابري

Les 4 livres que j’emporterais sur une ile déserte
Le Petit Prince par Antoine de Saint Exupéry
Toutes les bandes dessinées de Tintin et de Mafalda
نقد الفكر الديني لصادق جلال العظم
Les tragédies de Sophocle

Pour les 4 livres, je renvoie la question à
Adam, Amenhotep, Azwaw et Kanvan

Mes préférences et mes révélations

Voix préférées :
Celles de mes enfants quand ils ne me posent pas trop de questions et ne me harcèlent pas de demandes que je ne peux réaliser.

Voix que je n’aime pas :
Tous ce que les chauffeurs de transport en commun vous obligent à écouter malgré vous.

Personnalité historique nationale : Mahmoud Bayram Ettounsi

Personnalités historiques internationales : Spartacus et Mahmoud Bayram Ettounsi en France.

Ville d’ici : Carthage

Ville d’ailleurs : Carthage au temps de Didon (Elyssa).

Film d’horreur : La vie réelle telle qu’on la voit sur les chaines de télé. Y a-t-il plus d’horreur que ça ?

Mon blog :
Il est né d’un moment de colère intense contre toutes les horreurs que peut engendrer l’incompréhension et la bêtise humaine.

Adages et dictons :
Mes préférées sont celles qui annoncent les blogs de Massir et de Stranger
La pensée a des ailes. Nul ne peut arrêter son envol.
Le prix qu'il faut payer pour la liberté diminue à mesure qu'augmente la demande.

Je déteste :
Les gens qui prétendent avoir des réponses à tout.
Les gens qui ne répondent pas aux questions que vous posez mais à des questions qu’ils ont eux-mêmes formulées.

Voilà, je viens de vous dévoiler tout ce que je sais sur Mahéva. Soyez sûrs, je n’en connais pas plus que vous.

الاثنين، 18 يونيو 2007

سقطت في الاختبار و… ربحت احترامي لذاتي


قامت إحدى الشركات بالإعلان عن مناظرة يقع على إثرها انتداب موظفين يتمتعون بكفاءة معينة للعمل بالشركة. و قد لمست في نفسي القدرة على الترشح لهذه المناظرة نظرا لتطابق المواصفات المطلوبة مع مؤهلاتي. تضمّنت المناظرة المذكورة اختبارا كتابيا أجريته بنجاح ثم تمّت دعوتي لإجراء اختبار نفسي تقني

وجدت نفسي يوم الاختبار أمام شخصين طرحا عليّ جملة من الأسئلة من نوع: قدّمي لنا نفسك، اذكري لنا مسيرتك الدراسية، قدمي لنا نبذة عن حياتك العملية، كيف تقضين أوقات الفراغ؟ ماذا تمثل لك العائلة؟ حدّثينا عن عائلتك، ماذا يمثل الزواج بالنسبة لك؟ ... أسئلة من النوع البسيط و مواضيع من النوع الذي قد تجد نفسك بصدد ذكرها مع أي كان

:كان من بين الأسئلة السهلة الممتنعة التي تمّ طرحها علي
"ما هو آخر كتاب طالعته؟"
لم يكن السؤال في حـد ذاته صعبا و لكن الإجابة عليه تطلبت مني لحظات مشحونة بالتفكير

كنت أذكر جيدا أن آخر كتاب طالعته في تلك الفترة هو كتاب "نقد الفكر الديني" للدكتور صادق جلال العظم، كما كنت أذكر جيدا الشعور الذي تركه فيّ هذا الكتاب، مزيج من الألم و الرفض و السخط و الإحباط و الغضب، و لم يكن بوسعي و الحال كذلك أن أذكر أيّ كتاب آخر طالعته في نفس الفترة سواءا لحنا مينة أو لتشارلز ديكنز

ما الذي جعل هذا السؤال ينزل عليّ نزول الصاعقة؟

كنت يومها شديدة الرغبة في تجاوز الاختبار لدرجة جعلتني أفكـّر: هل يرغب هؤلاء فعلا في معرفة عنوان الكتاب الذي طالعته أم في معرفة نوعية الكتب التي أقرأها؟
و ابتدأت تصوراتي الاجتماعية تعمل على تفهّم الوضعية: هؤلاء رجلان نشآ في بيئة عربية مسلمة، يعني في وسط كل ما فيه يشتغل عن طريق تفعيل مسلمات و بديهيات، يعني أشياء لا تـُناقـَش و لا تـُنقـَد و لا يجب التفكير فيها، و أنا امرأة كذلك من و في بيئة عربية مسلمة، هل مطروح على شخص مثلي أن يفكـّر و أن يقرأ كتبا تنقد الدين؟ لا. لماذا لا أذكر لهما رواية من روايات نجيب محفوظ أو مسرحية من مسرحيات توفيق الحكيم، لن تكون سوى نصف كذبة بما أني قرأت أغلب ما أنتجاه، بإمكاني أن أتباهى أمامهما بالكم الهائل الذي قرأته من روايات آجاثا كريستي، لم لا؟

و دون وعي مني و جدتني أقول: "طالعت مؤخرا كتاب نقد الفكر الديني للدكتور صادق جلال العظم". و لكم أن تتخيلوا الراحة النفسية التي شعرت بها إثر ذلك. لماذا؟ لأنني ببساطة عبرت عن حريتي في أن أطالع ما أريده أنا و ليس ما يمكن أن يفرضه علي صاحب العمل
سأعيد هنا ما ذكرته سابقا: حريتك الشخصية تبدأ من الجزيئات الصغيرة، من التفاصيل الدقيقة التي تعيشها في حياتك اليومية، إذا فرّطت في جزء منها تتابعت الأجزاء كلها، و لن يَـبْـقَ بعدها لا حرية شخصية و لا حرية في التفكير و لا حرية في التعبير و لا في تقرير المصير

الخميس، 14 يونيو 2007

إذا كنت تؤمن فعلا بحرية التفكير و بحرية التعبير انشر هذا النص على مدونتك

نشر مصطفى النجار هذه الرسالة على مدونته و على موقع الحوار المتمدن كما نشرها مواطن سيتوايان و أنا بدوري أقوم بذلك و أطلب منكم أن تقوموا بالمثل


انفراد: نشر رسالة المدون عبدالكريم سليمان

انفرد بنشر رسالة المدون عبد الكريم سليمان المحبوس بتهمة إهانة الذات الإلهية والرئاسية ، على الانترنت ومدونة "من أنا" ، المنشورة بجريدة الدستور اليومية المصرية (السبت- 9 يونيو 2007). يقول عبد الكريم:مضى من الوقت الكثير ، منذ تمكنت من نشر آخر ما كتبت، ولم يكن الأمر بيدى ، فقد حوصرت من كل اتجاه، ووضعت تحت المناظير المدققة ، وحيل بينى وبين الاتصال بالعالم الخارجى دون قيود ، إلى درجة مصادرة الأقلام وحظر استخدامها_في بعض الأحيان_ من قبل من يتسمون بغباء غير محدود، ممن لا وظيفة لهم هنا ولا شئ يعنيهم سوى تكدير النفوس والتحكم في البشر وتعذيبهم وإذلالهم ، كنوع من تفعيل الجانب السادى في شخصياتهم المريضة، والذى في سبيل شغل إحدى وظائف هذا الجهاز الأمنى اللعين.وقد كان أكثر ما يؤرقنى أن يصادر أحدهم يوما ما كتاباتى ويحرمنى من نشرها، ولأننى أفضل دائماً أن أكون في موضع الفاعل ، فقد تعمدت التوقف عن المحاولة كما كان حالى في البداية تفادياً للمصادرة والانتقال لموضع ثقافة نفسي وأتحاشاه وهو موقف المحكوم المفعول به مسلوب الإرادة الخاضع بالقوة، حتى أتفادى إهانة بكرامتى التى يخدشها بشدة أن تصادر إحدى كلماتى أو أن يحال بينها وبين النشر خلافاً لإرادتى ، والآن عندما وجدت الفرصة قد منحت لى للتعبير عما يجول بخاطرى ، لم أتردد في خوض غمار المغامرة بالرغم من كل ما قد يصادفنى من مصاعب وعواقب قد تحول مستقبلاً _بينى وبين ما أخطط له الآن_ ولكننى لا أجد ما يكبح جماح رغبتى الفائرة بعنف وقوة داخلى بصورة لا مثيل لها ، لم تتكرر منذ عدة أشهر مضيتها مقيد الحرية.فرغم أساها ومرارة طمعها وقسوتها لم تغير تلك التجربة شيئاً من أمرى دون أدنى مبالغة أو تظاهر بالتماسك والقوة _بل إن شعوراً يغمرنى بأنها ساهمت في تمسكى بموقفى التى اضطهدت لأجلها وإصرارى عليها، وإيمانى بها، على الرغم من أننى لم أكن أتوقع أن تصل إلى هذه الدرجة من الحدة والقسوة، ويكفى أننى أطلعت عن قرب _وأنا الذى لا أصدق كل ما أسمع_ على بعض خفايا هذا العالم الوحشى، الذى تنعدم فيه احترام آدمية الإنسان، وتهدر كرامته بسبب وبدون، وتتحجر قلوب بعض البشر ، وتصاب أعصابهم بالسكتة، ولا يشعرون بقسوة وضراوة ما يلحقونه بمن يقعون تحت رحمتهم من ألم وعذاب ، تقشعر منع الأبدان، وتشيب له رؤوس الولدان.وقد كانت الشكوك تنتابنى كثيراً قبل أن أخوض هذه التجربة في واقعية العبارة المأثورة التى يوصف من خلالها الهدف من توقيع عقوبة السجن على من يرتكب خرقاً ما، وهى أن "السجن تأديب وتهذيب وإصلاح"؟ لأننى كنت أعرف الكثير عما مروا به خلال حياتهم دون ؟أن يعيد تأهليهم ويصلح من أمرهم ويهذب أخلاقهم، بل على العكس زاد سلوكهم الإجرامى بعد الإفراج عنهم أضعاف ما كانوا عليه، وكنت بسذاجة بالغة أعزو ذلك _مثل الكثيرين_ إلى أن هؤلاء مجرمون بالفطرة، وأن الجنوح أمر يتأصل في طباعهم لدرجة تحول دون إصلاحهم وتأهيلهم ، وقد كنت بذلك غافلاً عن أشياء كثيرة أدركتها بعد تعاملى عن قرب مع هؤلاء المساكين الذين وجدتهم ضحايا العنف والقهر وإهدار الكرامة، وهى الأمور التى تشكل أهم الأساليب المتبعة للتعامل معهم، من قبل الزبانية الذين تحولت السجون على أيديهم إلى مدارس كبرى تخرج دعات يومية من المجرمين المفرج عنهم والمرشحين دائماً للاستضافة في هذه الأماكن، لأنهم _ببساطة شديدة_ درسوا الإجرام وتشربوه، ليس فقط من زملائهم المجرمين، وإنما أيضا يعمقون دوافع الشر فيهم، ويأصلون رغبتهم في الانتقام والتشفى كرد فعل ، وما ينتج عن ذلك من دفعهم بشكل غير مباشر إلى معاودة ممارسة سلوكهم الإجرامى مرة أخرى.وقد مكثت لفترة لا بأس بها في المكان المخصص للمحكومين الإعدام_وجلهم شباب في مقتبل العمر، وهى العقوبة التى ثبت بجلاء فشل السلطات الاجتماعية الذريع في القضاء على الجريمة، فبدلاً من العمل على تقويم "الإنسان" المجرم وإعادة تأهيله، تنتقم منه وتزهق روحه، ظناً منا أن ذلك سيساهم في ردع الآخرين، ولكنها في حقيقة الأمر، تعمل على تحويل المجتمع إلى مجموعة من مصاصى الدماء، حيث يصبح الفرد قابلاً_مع الوقت_ للتحول إلى هذه الصورة عندما يجد أن إزهاق أرواح البشر قد أضحى _لدى السلطات الإجتماعية_ أمراً لا غضاضة فيه ، فبدلاً من التركيز على قدسية الحياة البشرية والتوعية بفظاظة إزهاقها، تعمد السلطات الاجتماعية إلى إعادة إرتكاب ذات الجريمة مع نفس المجرم الذى أوقفه وتمت محاكمته بسببها، لتسود ثقافة القتل والتعطش للدماء، ويصبح الفرد مؤهلاً لارتكاب هذه الجريمة لاتفه سبب ممكن، ونظرة واحدة على إحدى صفحات الحوادث تؤكد ذلك، والمثير في الأمر أن سجيناً من المحكوم عليهم بالإعدام في هذا السجن مختل عقلياً ويعانى البكم، ومع ذلك يظل في مكانه لا يبرحه منتظراً ساعة التنفيذ ، وهى حالة لا تزال موجودة لشاب في مقتبل العمر، ولا أعرف ما الذى يجنيه المجتمع جراء قتله، حتى إن كان خلله وبكمه قد حلا به بعد إرتكاب الجريمة ، حيث أن الهدف الأساسى للعقوبة _وهو تقويم المجرم وإعادة تأهيله_ ينتفى لأنه سيصبح عقب التنفيذ في خبر كان.على كل الأحوال أفادتنى كثيراً هذه التجربة التى أطلعتنى على ما لم أكن سأصدقه إن حدثنى أحد عنه، لأن الفكرة الرومانسية التى تداعت إلى ذهنى عقب اعتقالى نهاية العام قبل الماضى في سجن مزرعة طرة الذى يوصف بـ"سجن الخمس نجوم" جعلتنى أعمم التجربة وأتخيل أن كافة السجون المصرية تقع على هذه الدرجة التى تنفى معها كل أشكال الظلم والقهر ولا إنسانية المعاملة، ولكن "الحضرة" و"برج العرب" قد ساهما بشكل جذرى في تغيير هذه الصورة التى كادت أن تصيبنى بمرض "التنميط" الذى يدفع الإنسان لوضع الأمور على ذات المستوى دون أدنى تمييز.بل أكثر ما أصابنى بالغثيان تلك الطريقة التى يعامل بها النزلاء في سجن "الحضرة" _ولعلهم يعلمون هنا بذات الأسلوب_ فور ورودهم إلى السجن أو عودتهم من الجلسات، وكيف يتم انتهاكهم بدون تمييز للكشف عما إذا كانوا يخفون ممنوعات في "قناتهم الهضمية"!، ومع الأسف الشديد ،فقد كانت إدارة السجن تستسهل إجراء هذا التفتيش المعوى المهين في الوقت الذى يمكنهم فيه عرضهم على أجهزة الأشعة الموجودة بالفعل داخل السجن لهذا الغرض، ولكنهم لا يفعلونذلك مطلقاص ، بل يأخدونهم بالقوة إلى دورات المياه لممارسة هذا الطقس المهين، هذه التجربة وتفصيلاتها ودقائقها جعلتنى أشعر بالأسف العميق عندما قرأت خبر فوز مصر بأحد مقاعد مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ، وعلى الرغم من أننى أدرك جيداً أن الأمر كان متوقعاً لعدم وجود منافسة تذكر على هذه المقاعد الأربعة عشر التى تقدمت بها خمس عشرة دولة منها مصر، إلا أن السجل المصري الصارخ في مجال إنتهاك حقوق الإنسان كان من الواجب أن يخجل النظام من مجرد الحديث عن هذا الأمر فضلاً عن التقدم لعضوية هذا المجلس، ولكننا نعيش في عصر اختفى فيه ثوب الحياء وحمرة الخجل، ولا أعرف كيف حصلت مصر على أصوات 168 دولة ، على الرغم من أن قتامة سجل مصر في هذا المجال لا يخفى على أحد.واقعياً .. هناك من هم أسوأ ، لكن الإصرار الحكومى على عدم إيقاف هذه الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان والتى تتجلى بشدة في تعذيب المواطنين داخل السجون وأقسام الشرطة وهتك أعراضهم وملاحقة المتظاهرين ومصادرة الآراء وكبت الحريات يضع ألف علامة استفهام أمام ما حدث، خاصة أن وزير الخارجية المصري صرح فور إعلان النتيحة أن مصر ستسعى من خلال عضويتها في المجلس إلى إصدار تشريع دولى يجرم "إزدراء الأديان"، وقد احترت بين الضحك والبكاء، عندما قرأت ذلك على لسان وزير الخارجية الذي يستهل عضوية بلاده في هذا المجلس بالتصريح بنية النظام _المبيتة منذ فترة_ في العمل على انتهاك حريى التعبير عن الرأى والحرية الدينية واللتين تعدان من أهم الحقوق التى ينبغى أن يتمتع بها كل إنسان، وأنه سيعمل على فرض التعريف المصري لهذه التهمة غير المحددة المعالم_من خلال عضوية بلاده في المجلس_ على العالم أجمع ، مما يعنى أنه يهدف إلى فرض قيود أكثر على حرية التعبير وكذلك حرية التدين والاعتقاد، وهى الأمور التى ستكون في هذه الحالة متطابقة مع المقاس الحكومى المصري لحقوق الإنسان الذى أدعو الدول الـ168 التى أنتخبت مصر عضواً في هذا المجلس إلى معاينتها على الطبيعة في سجنى "الحضرة" و"برج العرب" وغيرهما ، كى تدرك كيف ساعدت دولة يتنكر نظامها لأبسط حقوق مواطنيه الآدمية إلى الجلوس الذى يفترض أنه أنشئ بهدف النهوض بحالة حقوق الإنسان في شتى بقاع العالم.والجدير بالذكر أن وزير الخارجية المصري بينما كان يحاول إيجاد تبرير لسعى مصر لإصدار تشريع دولى يحرم "إزدراء الأديان" خلال مؤتمر وزراء خارجية دول منظمة المؤتمر الإسلامى لم يجد ما يقوله سوى أنه لن يأتى بجديد إن صدر هذا التشريع، ملمحاً إلى قوانين تحريم معاداة السامية وإنكار الهولوكوست السائدة في بعض دول الغرب، ولا أعرف كيف أعلق على هذا الأمر بأكثر من التساؤل عن هذا التردى الذى يجعلنا لا نقلد الآخرين إلا في مساوئهم ولا نقتدى بهم إلا في أخطائهم وسقطاتهم ونقائصهم!!وفي ذات الإطار .. هل إذا طالبت إحدى الدولالأعضاء في مجلس حقوق الإنسان بإصدار تشريع دولى يجرم إنكار "الهولوكوست" تُرى هل سيتحمس له السيد أحمد أبو الغيط بنفس قدر تحمسه لمشروع "إزدراء الأديان..؟!" أم سيكون له في هذه الحالة رأى آخر؟!أسئلة أوجهها إلى وزير الخارجية المصري، وأتمنى أن تداعب أذهان من ساهموا في حدوث هذه المهزلة الدولية الصارخة التى تنتج عنها وصول دولة لا يحترم نظامها حقوق الإنسان إلى هذا المجلس الذى أنصح من الآن، وقبل أن تبدأ مصر ممارسة مهمة عضويتها فيه بتغيير اسمه ونشاطه حتى يصبح الأمر مفهموما ومقبولاً ومهضوماً ومستساغاً، وليكن "المجلس الدولى لقهر وتعذيب الإنسان"!

غرفة 5- عنبر21- سجن برج العرب

Thinking blogger award




Je remercie Massir qui m’a nominée pour le Thinking Blogger Award et c’est à mon tour de choisir cinq nominés parmi les blogs de mon choix. C’est une question assez difficile car je trouve que beaucoup de blogs m’incitent à réfléchir. Je ne serai pas assez éloquente pour justifier mon choix et je vais lister les blogs choisis dans l’ordre alphabétique.
Si vous acceptez la nomination, vous devez à votre tour nominer cinq blogs qui vous font réfléchir. En principe, un blog n'est nominé qu'une fois.

الجمعة، 8 يونيو 2007

النقد و الانتقاد

كثيرا ما تسترعي انتباهي العبارات التالية: "أنا أرمي من وراء هذا إلى النقد و ليس إلى الانتقاد" أو "بودّنا لو كان هذا النقد بنّاءا" ما هو الفرق بين النقد و الانتقاد؟ و ما هو الفرق بين النقد و النقد البناء؟

.ليس هناك ما يسمّى بالنقد و ما يدعى بالانتقاد. الاختلاف الوحيد بين المصطلحين هو في طريقة تقبلنا للنقد
مصطلح الانتقاد هو مصطلح يستعمله أصحاب الرأي الواحد الذين يؤمنون بالثوابت و بأن هناك مواضيع لا يجب الخوض فيها، و هي نظرة جاءت نتاجا للموروث الثقافي المرتبط بالمقدس في ذهنية هؤلاء. هذه الذهنية تحرّم كل ما يطرح نقاشا موضوعيا يحاول تفكيك المعطيات المتصلة بموضوع مقدس، وعندما أقول مقدسا فإني لا أعني بالضرورة دينيا

سأقدّم مثالا بسيطا كنت قد التجأت إليه في النص السابق. لنفترض أنك أردت نقد الوضع في العراق و أنك في نقدك هذا تعرضت إلى طرح الطريقة التي تعامل بها صدام حسين مع الوضع منذ 1990 إلى 2003، ثمّ تعرّضت إلى الطريقة التي تعاملت بها أمريكا مع الوضع الراهن ثمّ إلى السياسة الحالية في العراق، و خرجت بنتيجة مفادها أن جميع هذه الأطراف ارتكبت أخطاء في المسار الذي أدّى إلى الوضع الحالي. لنفترض أنك للوصول إلى هذه النتيجة قمت بطرح منهجي توصلت عن طريقه إلى تقييم الخطأ و الصواب، و في هذا الطرح سعيت إلى تسمية الأشياء بأسمائها عن طريق تحليل الوضعيات و الممارسات، عن طريق التشكيك في كل المعطيات التي لا صلة لها بالواقع الموضوعي، عن طريق إطلاق أحكام كانت هي النتيجة المنطقية للتحليل الذي قمت به، هل ستسمي عملك هذا نقدا أم انتقادا؟

يرى البعض أنك طالما لم تقدم بديلا للوضع بعد نقده فإن هذا النقد غير ذي جدوى، كما يرون أن نقد وضع "تجاوزه التاريخ" هو مضيعة للوقت لأنه لن يصبح عمليا ما دامت الظروف المكانية و الزمانية قد تغيرت
هذا رأي أحترمه لكني أرد عليه فأقول: إن هذه النظرة عائق من العوائق ضد تقدمنا الفكري و الحضاري. كيف ذلك؟
أولا، ليست هناك أحداث يتجاوزها التاريخ لأن التاريخ مسار، و ليس الوضع التاريخي منعزلا على ما قبله
ثانيا، ليس هناك شيء اسمه النقد للنقد. النقد طريقة للحكم على الأشياء من خلال استعمال منهج معين عن طريق التفكير المنطقي و التمييز بين الحالات المشابهة و المختلفة والنتيجة التي نتوصل إليها إثر نقدنا لوضع ما أو لفكرة هي أداة للتواصل و تختلف جوهـريا عن الخطاب السلطوي لأنها نتاج فكر حر. و حين أقول خطابا سلطويا فإني لا أقصد السلطة السياسية التي تحكم دولة من الدول، فالمعنى أشمل من ذلك بكثير. السلطة هي كل ما تنصّبه أنت بذاتك على نفسك و تعطيه شرعية ليتسلط على فكرك
و ما يتوصل إليه زيد أو عمر من خلال درسه لوضع ما أو نقده لطرح ما ليس ملكا له، بإمكان أي كان أن يضيف إليه أو يفنـّده أو ينقده

قاموس التخلف: النقد البناء

هذا النص مأخوذ من موقع إيلاف

GMT 15:45:00 2007 الثلائاء 1 مايو
أنور مغيث
النقد البناء تعبير يستخدم في الخطاب العربي المعاصر ليسلب من النقد كل فاعلية ويجعله متواطئاً مع استمرار التخلف الراهن.
النقد أول إشارات الانطلاق لتغيير الواقع المتخلف، ولهذا السبب ينبغي له أن يكون جذرياً يصل إلى الأسس التي يقام عليها بناء الواقع بأسره ولهذا السبب أيضاً ينبغي له أن يكون شاملاً يطول كل مناحي الحياة. وهذا النقد المطلوب يطلق عليه في العادة اسم النقد الهدام. ففي المحافل وعلى صفحات الجرائد وفي أجهزة الإعلام تصب اللعنات على النقد الهدام ويتهم أصحابه في العادة بتهم ثلاثة: الجحود فالناقد نسى فضل الدولة أو الحكومة أو أساتذته فيما وصل إليه. وثانيها هو التشاؤم حيث أن الناقد الكئيب والمكتئب يريد أن ينقل نظرته السوداوية إلى المحيطين به بالرغم من أنهم مزودين بالأمل وكلهم إقبال على الحياة. والتهمة الثالثة هي الاستسهال حيث أن الناقد لا يريد أن يكلف نفسه مشقة الفحص والتمحيص والدراسة الموضوعية ويقرر هدم كل شيء.
في مواجهة النقد الهدام يرفع كبار المسئولين شعار النقد البناء. ولعلنا نلاحظ أن هذه الكلمة يكثر استخدامها لدى ذوي المناصب الكبيرة وممثلي السلطة. فبعد أن يعلن أحد هؤلاء الكبار أنه طوال حياته كان ديموقراطياً لا يضيق بالرأي الآخر وأنه واسع الأفق يدرك أهمية النقد في إحداث التطور لا ينسى أن يؤكد أنه يقصد النقد البناء وليس النقد الهدام أو التجريح.
ولو حاولنا تحليل خطابهم لنقف على سمات هذا النقد البناء التي تسمح لنا بتمييزه عن النقد الهدام لوجدنا أنهم يميزونه بسمتين رئيسيتين: أولهما أنه نقد موضوعي لا يذكر السلبيات وحدها وإنما يذكر الإيجابيات أيضاً، وثانيهما أنه لا يكتفي فقط بإبراز المشاكل ولكن يقدم الحلول أيضاً. وهاتان السمتان كفيلتان بأن تنزعا من النقد كل فاعلية. فبالنسبة للسمة الأولى التي تفرض ضرورة ذكر الإيجابيات تفترض أن الناقد يصحح أوارق إجابات الطلاب في الامتحان أو عضو لجنة تحكيم يمر عليه المتسابقون أو أعمالهم وعليه أن يتسم إزاءهم بالإنصاف. إن النقد يختلف عن التقييم. والناقد إنسان يعاني أو يتحدث باسم من يعانون وليس دوره على الإطلاق ذكر الإيجابيات. فهذه الإيجابيات، إن كانت موجودة، ستجد من يتحمسون لعرضها والإشادة بها والمبالغة فيها. وحتى وإن لم تكن موجودة سوف يكون هناك من يختلقونها اختلاقاً بدافع النفاق والوصولية أو خداعاً لتكريس الشرعية. ولا تفتقر الإيجابيات على الإطلاق إلى جملة أو جملتين يقولهما الناقد في آخر خطابه أو مقاله بزعم الموضوعية، بل على العكس سوف يكون لذكر هذه الإيجابيات دوراً سلبياً لجدوى النقد.
فلو أخذنا على سبيل المثال كتاب "مقال في الحكومة المدنية" للفيلسوف الإنجليزي جون لوك وهو الكتاب الذي يحمل على الملوك الذين يقيمون شرعية حكمهم للشعوب على أساس الحق الإلهي ويبين مظالمهم ويفند مزاعمهم واعياً إلى ضرورة أن يكون الشعب هو مصدر السلطة وأن يكون رضاه هو أساس الشرعية. لو افترضنا أنه في نهاية هذا الكتاب ذكر لهؤلاء الملوك بعض الإيجابيات كأن يقول إنهم خلفوا تحفاً معمارية عظيمة مثل القصور والكنائس أو إنهم استطاعوا حماية أوروبا من هجمات الأجناس الأخرى. لفقد نقده كل قوته ولما كان له هذا الأثر المعروف في إطلاق مسيرة الديموقراطية والعلمانية في أوروبا. ومن هنا نأتي لفحص السمة الثانية التي تميز النقد البناء في خطابنا الثقافي وهي ضرورة تقديم الحلول عند الحديث عن المشاكل. وكلنا نعرف أن تقديم الحلول من شأن الخبراء والمختصين. أما النقد فهو مفتوح لكل مواطن. ولا ينبغي للإنسان حتى يشكو من صعوبة المواصلات أن يكون خبيراً في التخطيط العمراني، كما أن ولي الأمر الذي يلاحظ تدهور مستوى التعليم لدى أولاده أو المثقف الذي يريد أن يحذر من سوء عاقبة هذا التدهور التعليمي على مستقبل البلد ليس ملزماً بالعكوف على النظريات التربوية لاقتراح حلول يمكن للوزارة تطبيقها. وهكذا فهذه السمة الثانية التي تقتضي تقديم حلول عند إبراز المشاكل هدفها في حقيقة الأمر إسكات الأصوات وسلب حق النقد من المواطنين.
إن المواطنين في المنطقة العربية اليوم لا يطالبون بتحقيق الجنة على الأرض وليست مطالبهم نابعة من ميل إلى الطمع أو الترف. إنهم فقط ينظرون حولهم إلى باقي خلق الله ويشعرون أن قد آن الأوان لتتوفر لهم الحدود الدنيا من حياة إنسانية كريمة تليق بهم كبشر مثلهم مثل الآخرين. ولكن هذا المطلب البسيط يحتاج إلى الكثير والكثير من النقد الهدام.

الاثنين، 4 يونيو 2007

من أجل حرية التفكير و حرية التعبير

عندما يمسك إنسان ما عن الخوض في موضوع تمّ طرحه في أيّ فضاء للنقاش سواء كان ذلك حصّة للدرس أو حلقة نقاش أو عالم التدوين على الإنترنت فهو يعبّر عن موقف شخصي

و هذا الموقف يرجع إلى أسباب تختلف باختلاف الأفراد: بعض الأشخاص يفضلون الاستماع إلى الآخرين حتى تتكوّن لهم وجهة نظر، البعض الآخر لا يجد هذا الموضوع ضمن دائرة اهتمامه و البعض الآخر يخيّر أن يترك رأيه لنفسه إمّا لعدم الرغبة في الحوار أو لعدم اقتناعه بجدوى التحاور في الموضوع

و مهما كان القرار الذي يتـّخذه شخص ما إزاء طرح موضوع ما فهو قرار شخصي يدعو إلى الاحترام طالما لم يعبّر صاحبه عن استهتاره بالموضوع أو عن تهجّم مجاني

و لكن يبقى من حق هذا الشخص أن يعبّر عن رأيه إذا تبيّن صواب ذلك، فهو ليس جهازا يعمل بمجرد أن يقع الضغط على زرّ من أزراره، كما أنه و خاصة إذا كان يؤمن بحرية الفكر لن يمتنع عن إبداء وجهة نظره في أي وقت يرتئيه

مهما كان الموضوع المطروح فإنه من العسير تناوله بالدرس إذا كان عاما جدا. حاول مثلا أن تكتب عن "الحرّيّة" أو "التربية" أو "الدين" دون أن تحدّد إطارا للبحث في الموضوع، ستجد نفسك أمام خيارات قليلة: إما أن تسقط في تقديم عموميات و تكرار أفكار مستهلكة لا جديد فيها أو تسقط في التأريخ، أو في أفضل الحالات ستجد نفسك بصدد تحديد مفاهيم معيّنة و ذلك حتّى تتمكّن من الخوض في موضوع ما للنقاش و إذا ما فعلت ذلك فستكون أنت بذاتك الذي تطرح إشكالية للبحث، مع العلم أنه ليس بالأمر الهيّن طرح الإشكاليات

إذا توصلت إلى طرح إشكالية ما في خصوص موضوع ما فهذا يعني أنّك تحمل هاجسا معرفيّا يجعلك تفكّر. و عالم الفكر ليس متاحا لكلّ من يحمل قلما، لهذا تجدني مثلي مثل الكثيرين غيري أراقب و أتابع الأحداث و الواقع قبل أن تـُفرَضَ عليّ طريقة تفكير معيّنة. و هذا فرق (و هو ليس بسيطا) من الفروق بيني و بين أيّ فيلسوف أو عالم في مجال العلوم الإنسانية لديه قدرة على التفكير و التجريد و المضيّ قدما في عالم المنطق و الترابط المنطقي

إذا ما لمس شخص ما في نفسه قدرة على النقد، فذلك حسب رأيي أمر إيجابي لأنّه لولا النقد و تعدّد الآراء و الاختلاف لما تحركت عجلة التاريخ. و إذا ما لم نرحّب بنقد الآخرين على الأقل بمحاولة فهم المجال الذي تمّ فيه نقد فكرة ما (أقول فهم ولا أقول استجابة)، فإنّ ذلك دليل على عدم تهيّئنا لتغيير أساليب العمل أو لتطويع أفكارنا للمفاهيم الأساسية

هل يفترض نقدنا لفكرة ما أن نقدّم طرحا بديلا لها؟ ليس شرطا من شروط النقد تقديم البديل. بإمكان الجميع مثلا أن يلاحظ كم هي شائكة قضية العراق اليوم و بإمكان العديد من الأشخاص أن ينقدوا ظاهرة من الظواهر في هذه الدولة، لكن يتعذر على أغلبهم أن يقدّموا وجهة النظر المعجزة التي عن طريقها ستتمّ تسوية الوضع. عندما نقدّم نقدنا بخصوص مسألة ما فإننا نلتجئ إلى مخزوننا الفكري و المعرفي و الثقافي، بينما عندما نقترح حلاّ بديلا عن وضع لا نراه صائبا فنحن نبني نظرية، وهو أمر لا أرى أنّه ضمن حدود إمكانياتي

الجمعة، 1 يونيو 2007

أنا ...من أجل مغرب ديمقراطيته "كبيرة

دعا بيغ تراب بوي يوم 9 ماي 2007 إلى جعل يوم 1 جوان 2007 يوما للتدوين من أجل الدول المغاربية، و قد رحّب الكثير من المدوّنين بالفكرة و ذلك عن طريق إرسال تعاليق على مدوّنة بيغ تراب بوي أو عن طريق إشهار البانر المصاحب لهذه الحملة

إن فكرة الاتحاد و المطالبة به و التعبير عنه و البحث عن آليّات و طرق بنائه هي فكرة سوية في حد ذاتها، و الإنسان إذا آمن بأن في الاتحاد قوة فإنه لا يعلن عن اكتشاف نظرية في المعرفة، إنما قد يكون في اتحاد البعض من البشر حافزا له على خوض التجربة، وبدون إخضاع النظرية إلى واقع التجربة لا يمكن الجزم بجدواها و لا بعدم صلاحيتها

توقـعت منذ الساعات الأولى من اليوم أن أحضر مهرجانا للتدوين من أجل المغرب الكبير، خاصة و أن بيغ تراب بوي لم يفتأ يذكّر بقرب الموعد المنتظر. توقعت أن تتعدّد الآراء بخصوص مواضيع تطرح للمجادلة و أن تصاغ بعض الإشكالات الخاصة بدقائق الأمور و أن يشمل النقاش المسائل التي قد تبدو للوهلة الأولى بسيطة ثم تبيّن لنا تفاصيلها أنها ليست كذلك. و لكنني فوجئت بيد الواقع تهزّني بعنف و تخرجني من السبات

لست أنكر أن البعض القليل من المراسلات كان حافزا بالنسبة لي بعثني على التأمل، و أذكر من بينها بالذات مراسلة طارق الكحلاوي هنا و مراسلة مواطن "سيتيزن" هنا و مراسلة نادية من تونس هنا، و حين أذكر هذه الأمثلة فأنا لا أعني بالضرورة أنني أشاطر هذه الآراء إنما أجد أن هؤلاء كانوا نوعيين في طريقة تعاملهم مع الموضوع. في حين أن الكثير من المراسلات الأخرى قد سقط في التأريخ أو في ذكر العموميات

ما الذي يجعل نتائج هذه الحملة أقل من المأمول؟

منذ ابتداء هذه الحملة التدوينية لاحظت عدم حصر للموضوع من جانب صاحب الفكرة الأساسية ثم المساندين لها ممّا جعل فكرة ذات محتوى عميق تصبح عديمة الوضوح. كذلك لم يساهم أصحاب التعاليق المساندين لهذه الحملة في تحديد مواضيع للبحث أو للحوار، هذا يعني أنه لم يكن هناك برنامج تدوين واضح

إن تباين وجهات النظر حول موضوع ما يجعل الحوار حوله ثريا و لكن هذا لا يمنع من أن نحدّد منذ البدء: لماذا سيتم استعمال عبارة المغرب الكبير و ليس عبارة المغرب العربي و ذلك بشكل لا يبقى بعده لبس في أذهان المدونين؟ و إنني إذ أقول هذا فإني لا أحمّل بيغ تراب بوي المسؤولية في ذلك لأنه قد شرح هذه المسألة في أكثر من مناسبة

ما حدث هو أن الكثيرين قاموا بنفس الخطأ الذي تقوم به حكوماتهم: أرادوا القيام بإنجاز دون أن يتحدد المسار الذي يتماشى مع الإنجاز و دون المرور بمرحلة طرح الإشكاليات. ما لاحظته اليوم يجعلني على يقين أن انعدام وجود مجال لتعدّد الآراء و لممارسة الديمقراطية الفعلية في عالم الواقع يحتّم علينا أن نكون جزءا من العقلية السائدة التي تردّد جملة من الشعارات و الخطابات دون وعي

السبت، 26 مايو 2007

Le Grand Fou des Blogs

Je vais vous raconter une journée typique d’un bloggomaniaque (adjectif pour qualifier quelqu’un atteint par l’épidémie de bloggomania), je ne parle pas d’un blogmaniaque ceinture blanche, je vais vous parler d’un blogmaniaque modèle.


Le blogmaniaque médaille d’or à la compétition des jeux virtuels se réveille le matin, à une heure en avance du temps d’autrefois, quand il n’avait pas encore créé son blog. Il a très mal dormi, il vient de faire un cauchemar où son pire ennemi de la blogosphère découvre son mot de passe, accède à son compte et publie un post en son nom, un post contrairement à l’opposé de ses convictions. Il grommelle « merci mon dieu, ce n’était qu’un mauvais rêve », lance à haute voix le nom de son blog en guise de bonjour à son entourage et se dirige comme un somnambule vers son ordinateur.


Il fait clic, clic, clic et il attend… un temps interminable. Il se dit « je dirai à ma femme de mettre l’ordin en marche avant mon réveil demain ». Clic clic encore, quelques secondes de plus. Il pense: est-ce qu’il y a un nouveau commentaire sur le post que j’ai publié à deux heures du matin? Vite vite! Mon courriel. Oh oh, rien. Bon, voyons le blog de Frankenstein, rien de nouveau. Allez, un tour sur le blog de Carabosse, le même post depuis avant-hier et les mêmes commentaires depuis minuit. Qu’est-ce que Machiavelli a mis sur son blog? Je n’y ai pas fait un tour depuis hier matin. Tiens! Un nouveau post. Qu’est-ce qu’il raconte encore? Un problème social, assez intéressant. Allez, un commentaire,… tic, tic, tic, tic, tic, tic, … n fois, oui. Il est 7h12 déjà? Je quitte, j’ai une vie réelle après tout. Clic, clic, clic, clic.


Salle de bain, vêtements, eau de toilette, chaussures, petit déjeuner, tout à la rapidité de l’éclair. « mes clés, où sont les clés de ma voiture? Oh oui, près de l’ordinateur bien sûr. J’y étais hier soir en rentrant du boulot. »


Au bureau à 11h30.
Allô oui? Un post? Euh pardon, un client? Dites lui d’attendre 10 minutes.
Ils ne me laissent pas tranquille 10 secondes. Je ne vais pas laisser tomber mes lecteurs pour un client à quatre sous. Ça y est, j’ai fini avec la réponse aux commentaires.


Bon je ne vais pas faire une crise de conscience maintenant. Si j’utilise l’ordinateur de l’administration et si je prends un peu sur le temps de mon travail, ce n’est que pour la bonne cause. Je suis contre la dilapidation de l’argent du contribuable, mais je dois bien ça à la société et à mes lecteurs. Je leur dois la vérité, je les mettrai sur la bonne voie. S’il n’y avait pas de prophètes sur cette terre, qu’est-ce qu’on aurait pu souffrir.


Un nouveau email, ça doit être ce cher Homo Sapiens qui ne m’a pas écrit depuis 24 heures. Non ce n’est que ma femme qui me rappelle notre rendez-vous pour le déjeuner. Bon, je publierai mon nouveau post à 15heures. Je laisse mes lecteurs méditer encore sur le régionalisme. Et ce soir je dois penser à écrire quelque chose d’intelligent et de distingué pour le 1er juin, jour J des bloggeurs pour le Grand Maghreb. J'ai fait une promesse à BTB, je dois l'honorer.


La journée du Grand Fou des Blogs se déroule ainsi jusqu’à une heure du matin. Plus de contacts avec les amis, pourquoi faire, il a beaucoup d’amis sur la blogosphère. Quelques minutes avec les enfants en dînant devant le journal de 20h. Il n’a pas encore quitté l’église cathodique. Ça leur suffit, ils doivent apprendre à devenir autonomes, et puis, ils ne manquent de rien. Déjà avec leur argent de poche, ils peuvent se permettre d’acheter leur propre ordinateur.


Euh, ma femme? Oui, c’est l’amour de ma vie, c’est elle mon public favori, elle est au courant de tout ce que j’écris, elle m’écoute et m’encourage. Non, je ne pense pas qu’elle ait besoin d’autre chose, sûrement pas, je suis son héro.


Vous pensez que ma vie virtuelle a pris le dessus? Noooon, allez, je gère bien les choses.


Bloggomania, quand tu nous tiens!!!


Si une ressemblance quelconque s’est glissée dans ce post, je vous assure que c’est fait exprès. Si vous vous reconnaissez dans ce personnage, je vous conseille une cure de désintoxication, illico presto.

الأربعاء، 23 مايو 2007

الفستان قصير؟

صديقتي فاطمة سيدة متعلمة تحصلت على الإجازة في الآداب الفرنسية في وقت كان فيه بعض الآباء يعترضون على تعليم بناتهم في المدارس الابتدائية. تعلقت فاطمة بالأدب الفرنسي كأشدّ ما يكون التعلق و درست نصوص فلاسفة الأنوار و تشبّعت بها وآمنت بأن لا مجال لشعب ما بأن يتحرّر من الظلم و الاضطهاد إذا لم يكسر القيود التي تكبّله اجتماعيا و فكريا. عندما تتحاور مع فاطمة تبهرك بالكمّ المعرفي الذي لديها عن روسو و فولتير، عن لامارتين وبودلير و عن كورناي و موليار

شاهدتني فاطمة مرّة وأنا أرتدي فستانا يصل إلى مستوى الركبتين فنظرت إلي مستغربة وقالت: "هل يسمح لك زوجك بارتداء هذا الفستان"؟

ما الذي جعل فاطمة تطرح هذا السؤال؟
فاطمة صادرت حريتها كفرد و أعطت المفاتيح لزوجها حتى يسمح لها أو لا يسمح بارتداء ثوب ما أو بتسريح شعرها بطريقة ما أو بمصادقة شخص ما. و هي عندما قامت بذلك لم تفكر لحظة واحدة أنّ هذه مسائل تهمّها هي بالدرجة الأولى. و هي إذ تمارس بهذا الشكل و تقبل هذا التدخل في شؤونها من قبل زوجها تعتبر أنه أمر بديهي و لا يناقش لا من حيث وجهة نظرها فحسب و إنما من وجهة نظر الآخرين أيضا. و هي بعد أن صادرت حريتها بنفسها أصبحت تجوّز لنفسها أن تمارس سلطة تجاه الآخرين تصادر بها حرياتهم، و هي ترى أن من صلاحياتها أن "تحميك" أنت نفسك من ممارسة حريتك الشخصية

ما هو الرد الذي كانت فاطمة تنتظره منّي؟
إن البناء الفكري الذي يحرك أشخاصا من هذا النوع يهيّئهم في اعتقادي إلى الحصول على إجابة من نوع
"هل تعتقدين أن فستاني قصير؟ "
أو ربّما "نعم زوجي يسمح لي بذلك و هو أمر لا يزعجه"
أو في الحالات القصوى "في الحقيقة هو لا يسمح لي بذلك و لكني أفعل ما أريد"

مسكينة فاطمة!!! سمعت منّي ردا جعلها في غاية الاندهاش إذ لم يكن في الحسبان رغم صدقه و عفويّته فلقدت أجبتها ببراءة و بدون تفكير "و ما شأن زوجي بهذا الموضوع؟ هل هو الذي سيرتدي الفستان أم أنا"؟
فاطمة و امثالها عديدون فهل هم مجرد وعاء محشو بجملة من القيم و المعارف؟ هم غير مؤهلين على التعاطي معها إيجابيا
كيف تستطيع فاطمة وأمثالها أن يتمثلوا مضمون هذه القيم وهذه المعارف؟

عندما يؤمن الإنسان بحرّيته الشخصية لا يحتاج إلى تبرير سلوكه أمام الآخر في مسائل عادة لا تهـمّ سواه. ما يمنعنا من أن نكون أحرارا هو أنّنا نكبّـل أنفسنا بقيود من الأوهام التي نصنعها بأنفسنا ثمّ لا نجد منها خلاصا و نتخيّل سيناريوهات يحاسبنا فيها الآخر عن ممارستنا أو حتى عن أفكارنا. و يمثِـّل هذا الآخر عادة سلطة معنويّـة علينا و هذه السلطة لا يستمدّها من قدرة حقيقيّة لديه بل من قدرة صوريّة بحتة
تجد نفسك دون وعي تتساءل: "و ماذا لو لم يعجب هذا التصرّف فلانا؟" و في غالب الأحيان يتمثّـل فلان هذا في أحد والديك أو في شريك حياتك (زوج أو زوجة) و هو في حدّ ذاته شيء مريع. و لكنّ الأسوأ من ذلك أنّه قد يكون صديقك أو جارك أو مديرك في العمل أو مجرّد زميل لك في الدراسة أو في الشغل

إذا كنت غير قادر على المطالبة بحرّيتك الشخصية في مجالات الحياة اليومية التي تبدو تافهة، و ذلك عن طريق الفعل الممارس مهما يبدو لك بسيطا، فإنك غير قادر على أن تطالب بالحرية للآخر أو بالتأسيس للمجتمع المدني أو للديمقراطية
حريتك الشخصية قد تكون مجالا للتفاوض يوميا مع أحد والديك أو قرينك أو أحد أبنائك، مع زميلك في العمل، مع أحد الجيران أو حتى مع بائع السمك. إذا لم تحافظ عليها فهي لن تكترث لما قد يحدث لك